الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

جمهور الزعيم هو السبب

أصبح حديث الشارع الرياضي الخليجي هذه الأيام الوضع الراهن الذي يعيشه الهلال السعودي بعد خسارته لنهائيين هذا الموسم وهو الذي يصل لها بسهولة ليصبح حاله كالذي يرفض الهدايا التي تُعطى له على الرغم من حاجته لها، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل بدأت الاستقالات تجتاح الفريق ابتداء من رئيس النادي الأمير عبدالرحمن بن مساعد مروراً بأسماء أخرى ستنتهج ذات الأمر في مقبل الأيام والضحية سيكون (الزعيم) الذي ارتبط بالبطولات سنوات كثيرة حتى بات الأكثر تحقيقاً لها في الخليج، لذلك تجده يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة في الوطن العربي توازي جماهيرية الفرق العالمية على الرغم من عدم وصوله لبطولة العالم للأندية التي تعتبر مطمحاً لكل الفرق الكبيرة. تشخيص حال الهلال يهم الكثير، فإما عاشق يسعى لإيجاد حل لفريقه الذي يحبه، أو سيكون مثالاً لغيره من أندية الخليج الكبيرة التي تعيش أوضاعه نفسها وتسعى لإيجاد طريقة ناجعة للعودة من جديد، لذلك تجد وسائل الإعلام تتحدث عنه وتنتظر الأخبار الجديدة التي تستجد في النادي العاصمي الكبير، ولعل استقالة رئيس النادي تعتبر أول مراحل العلاج الصعب، فهو أحد أسباب هذا التدهور بسبب تعامله السيئ مع العقبات التي كانت تظهر في طريق فريقه، بدءاً من التعاقدات مع الأجهزة التدريبية مروراً باللاعبين الأجانب والمحليين وصولاً لرسم الخطط والاستراتيجيات الخاصة به في كل موسم. وحالة الانشقاق التي ظهرت في الهلال منذ الموسم الماضي على مستوى أعضاء شرفه وجماهيره والتي بدأت منذ تولي المدرب الوطني سامي الجابر مهمات الإشراف الفني على الفريق، وقد تفاقمت بشكل كبير مع قرار إقالته، واستجدت مرة أخرى مع خسارة الفريق لنهائي آسيا أمام الفريق الجديد (سيدني) الأسترالي، في رأيي أنها هي سبب المشكلة الأولى لذلك يجب أن يعلم جمهور الزعيم أنهم أحد الأسباب فيما جرى وعليهم المشاركة بالحل بترك رجالات الهلال يعملون بما يحقق المصلحة العامة وما عليهم إلا الحضور والمساندة ودعم الفريق وعندها سيعود الهلال للسطوع من جديد في سماء البطولات كعادته.