الجمعة - 23 يوليو 2021
الجمعة - 23 يوليو 2021

إلغاء بالوكالة

الحديث الذي أدلى به رئيس اتحاد الكرة يوسف السركال أخيراً لقناة دبي الرياضية، والذي أجراه الزميل المبدع مشعل القحطاني، لم يترك من خلاله شاردة ولا واردة تخص كرة الإمارات إلا وتوقف عندها، ملقياً الضوء على أهم نقاط الخلاف والالتقاء الذي شغل الشارع الكروي الإماراتي في الفترة الأخيرة، وتضاعفت أهمية إجابات السركال بكونها تأتي في توقيت يعتبر مفترق طرق بالنسبة لواقع منتخباتنا الوطنية وبالتحديد المنتخب الأول، كونه يأتي بعد مشاركتين خارجيتين إحداهما في خليجي ٢٢ والأخرى في آسيا ١٦، ويسبق مرحلة في غاية الأهمية وتمثل هاجساً رئيساً للجماهير الإماراتية التي تترقب ضربة البداية للمنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم المقبلة، لتحقيق الحلم المؤجل منذ سنوات بوصول الأبيض إلى مونديال ٢٠١٨. السركال وضع النقاط على الكثير من الحروف المبعثرة التي كانت بحاجة لمن يعيد ترتيبها، واختيار التوقيت كان مثالياً للغاية ومدروساً بشكل سليم، وهو ما يؤكد بُعد النظر ووضوح الرؤية فيما يقال ومتى وأين، ومن هذا المنطلق كان موضوع التجديد لمدرب المنتخب مهدي علي حتى ٢٠١٨ من المحاور الرئيسة في حوار السركال الذي تطرق لحقيقة العلاقة بينه وبين مهدي علي، التي أثير حولها الكثير أخيراً، وفي قضية الانتخابات المحلية التي كان السركال جريئاً عندما أشار إلى عدم تحقيقها للنجاح ١٠٠٪ مفضلاً القائمة الموحدة، واعترف رئيس اتحاد الكرة أن هناك أطرافاً خذلته في انتخابات الاتحاد الآسيوي، كما أشار السركال إلى أن الإمارات الأقرب لاستضافة آسيا ٢٠١٩ إلا إذا حدثت مفاجأة، وتحت كلمة مفاجأة يجب أن نضع عشرة خطوط حمراء. حديث السركال طغى عليه الجانب الإيجابي وهذه عادة ليست جديدة على بو يعقوب الذي يحاول أن يجمل الأشياء السلبية حتى يجد لها الحلول، ومع ذلك فإن اعترافه ببقاء منصب الأمين العام معلقاً، بوجود أمين عام بالوكالة وهو المنصب الذي يتولاه محمد بن هزام، نقطة سلبية تحسب على مجلس الإدارة الذي تأخر كثيراً في حسم الموضوع نظراً للارتباطات الخارجية والأجندة المزدحمة للمنتخب في الفترة الماضية، أما الآن وبعد أن زالت الأسباب، فهل ننتظر أن يحسم اتحاد الكرة منصب الأمين العام بإلغاء كلمة (بالوكالة). كلمة أخيرة محمد بن هزام أثبت كفاءة عالية في إدارة شؤون الاتحاد في الأشهر القليلة التي تولى فيها مهام الأمين العام، وأصبح جديراً بتثبيته وحذف كلمة بالوكالة، لأنه باختصار يستحقها بجدارة.
#بلا_حدود