السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

سلامة العين ودقّة الإبصار

شارك فريق العين نظيره الجزيرة صدارة دوري الخليج العربي في الجولات السابقة، ولم يتمكن من فك الاشتباك، بل صار ظلاً لفخر أبوظبي، وبعد خسارته من فريق الفجيرة في الجولة السابعة عشرة توقع المراقبون أن ينفرد الجزيرة بالصدارة، غير أن الظفرة قال كلمته وأبقى الحال على ما هو عليه بعد أن فاز على متصدر الترتيب. لم يخفت أمل الجماهير العيناوية، خصوصاً أن فريقهم لديه مباراة مؤجلة مع فريق الفجيرة الذي أثبت تطوره في ظل مدربه التشيكي إيفان هاشيك، كما أنهم لم يستسلموا للرمد الذي أصاب العين في الجولة الماضية، فهم يدركون أن إدارتهم لديها الكثير من المحاليل التي يمكن أن تعالج بها «رمد الفجيرة»، والأمراض الأخرى التي يمكن أن تصيب مصدر البصر. إن التفرد بصدارة الدوري أمر مهم بالنسبة للزعيم الإماراتي قبل مواجهة فريق «نفط طهران» غداً ضمن المجموعة الثانية لبطولة الأندية الآسيوية، ونأمل أن يستثمر الفريق هذه العوامل المعنوية للعودة من إيران ببشائر الأمل والذهاب بعيداً في البطولة التي حمل لقبها عام 2003. ليس صعباً على فريق مثل العين الذي تتكون من نجومه ركائز المنتخب الوطني أن يعبر الصعاب، ويصنع مجداً جديداً، لأنه يملك مقومات المنافسة من حيث لاعبيه وأجهزته الفنية والإدارية والطبية، فضلاً عن مجلس إدارته الذي لم يبخل عليه بكل أنواع الدعم، وكذلك جماهيره الغفيرة في الداخل والخارج. ُندرك أن الطريق ليس معبداً تماماً في ميادين آسيا، فهناك فرق لديها طموحات وأهداف تكافح من أجل تحقيقها، لذا علينا ونحن نحلم أن نحترم أحلام الآخرين أيضاً، وهذا يساعدنا على رفع قدراتنا من أجل أن يتحول حلمنا إلى واقع وتبقى أحلام المنافسين مرسومة على الورق. إن الفوز يبدأ من الثقة بالنفس واحترام المنافس، فليس من حقنا التقليل من شأن الآخرين، بل علينا احترامهم، كما علينا ألا نخشاهم، لأننا مدججون بالنجوم وعوامل النصر. يخوض الزعيم الإماراتي مباراته أمام نفط طهران بعينٍ طهّر رمدها محلول الفوز الثلاثي على فريق الفجيرة المتطور، والتفرد بصدارة دوري الخليج العربي، ومن هنا نأمل بأن يكون « نظرنا» في أحسن حالاته وطريقنا إلى مرمى «النفط» واضحاً. على الرغم من سلامة العين ودقة الإبصار، علينا أن ننتبه من غبار قد يداهمنا في غفلة ويجعل الرؤية محدودة.
#بلا_حدود