السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

الكامورا ودعم الإرهاب

ليست معلومة جديدة أن «الكامورا» من أقدم المنظمات الإجرامية بإيطاليا، وهي واحدة من منظمات المافيا الرئيسة فيها، وإيطاليا تعرف بأنها عاصمة أوروبا في سوق العملات المزورة، وتنتج 90 في المئة من عملات اليورو والأوراق النقدية المزورة. اللافت ما كشفه تقرير صدر شهر يناير الماضي يفيد بنوعية استثمار المافيا الإيطالية في الإرهاب، وتعرف مدينة نابولي جنوب إيطاليا، التي تعصف بها الجريمة، بأنها المورد الرئيس للوثائق المزورة للإرهابيين. وفي تصريح لصحيفة «كورييري ديلا سيرا» قال ميشيلي ديل بريتي، وهو مدعٍ مناهض للمافيا، قوله إن التحقيقات التي أجريت منذ عام 2001 إلى الآن تؤكد أن الإرهابيين، استخدموا نابولي قاعدة لوجستية ومصدراً للوثائق المزورة والأسلحة، وأفاد بأن أحد المتورطين بسلسلة التفجيرات الإرهابية التي وقعت في مدريد عام 2004 في إسبانيا واستهدفت شبكة قطارات نقل الركاب قبل الانتخابات العامة الإسبانية وانتهت بمقتل 191 شخصاً وجرح 1755 أخرين، وُجدت بحوزته رخصة قيادة إيطالية مزورة مكنته منها المافيا، سمحت له بالسفر والتنقل من إسبانيا إلى إيطاليا، وقال إن تبرعات الأشخاص المتدينين وأصحاب المحال التجارية من المعتاد بعد عقد اجتماعات سرية في مسجد نابولي جمع التبرعات وتحويلها نحو تمويل المنظمات الإرهابية. نقلت الصحيفة عن مزور وثائق سابق تحول إلى مخبر للشرطة، إن «نابولي هي مركز تسوق للمواد المزورة من وثائق، وأموال، وشهادات تأمين وغيرها، وعندما يريد الإرهابيون الهرب أو الانتقال من مكان إلى آخر، يقصدون نابولي لتوفير جميع الوثائق المزورة، والعصابات الإجرامية تقوم برشوة مسؤولين في مجالس البلدية المحلية للحصول على بطاقات هوية على بياض، ثم تدون الأسماء الوهمية بها، وتبلغ تكلفة حزمة تحتوي على بطاقة هوية مزورة، ورخصة قيادة 300 يورو (350 دولار)، والسعر المتداول والمتعارف عليه للحصول على جواز سفر مزور يتراوح بين 1600 و3000 يورو». ربما أحد أسباب سهولة تنقل الإرهابيين وتدفقهم إلى ليبيا هذا الاقتراب من أوروبا والتسهيلات المتوافرة عبر الجريمة المنظمة وهذا عامل يجعل المافيا حريصة على صمود التنظيمات الإرهابية لتحقيقها ثروة من خلالها، لا فرق بين الإرهابي وعضو المنظمات الإرهابية كلاهما وجهان لعملة واحدة تعتبر الإجرام أسلوب حياة ووسيلة لتحقيق غاية. المستغرب موقف المطالبين بتجفيف منابع دعم وتمويل الإرهاب بينما تقدم المافيا خدماتها، ولا تأتي أي قرارات متفق عليها أممياً على ذكرها والتأكيد على أن يكون فك الارتباط بين تسهيلات المافيا والتنظيمات الإرهابية أحد أهم وسائل الاجتثاث.
#بلا_حدود