الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

سر كأس العالم

عندما نعيد قراءة سر تطور الكرة اليابانية والكورية الجنوبية في آخر 20 عاماً وسر تفوقهما علينا بشكل عام، وسر وجودهما في كأس العالم لكرة القدم بشكل دائم سنجد أن الاحتراف في الخارج هو السبب، وتحديداً احتراف نجومهما في أوروبا هو ما قادهما إلى هذا التفوق والاستدامة في التفوق، مع العلم أن كوريا الجنوبية واليابان لديهما دوريات قوية ومحترفة ومتطورة أكثر منا، من حيث الاحتراف الإداري والفني وعلى صعيد اللاعبين، ولكنهم لم يعتمدوا على دوريهم إطلاقاً ولم يكتفوا به، بل سعوا للوصول إلى العالمية من خلال البوابة الصحيحة وهي بوابة الاحتراف الخارجي، وهذا يضعنا أمام سؤال مهم، لماذا لا نستفيد من تجربتهم ولماذا لا نحذو حذوهم ونبدأ في تصدير لاعبينا للاحتراف الخارجي في أوروبا؟ وليس من الضروري أن يحترفوا في الدوري الإنجليزي أو الإسباني أو الإيطالي في البداية، بل نبدأ مثلما يبدأ الأفارقة من خلال دوريات تصقل وتؤهل اللاعبين، مثل الدوري البرتغالي أو الدوري البلجيكي وحتى الدوري الهولندي، فهي من أفضل الدوريات في إبراز المواهب القادمة من خلفية غير محترفة في المعاير الأوروبية، وكم من نجم تم صقله في هذه الدوريات وتجهيزه وتطويره لخوض معركة الدوريات الكبيرة فيما بعد. لا أعرف ما الذي يمنع لاعبينا من الاحتراف خارجياً ومن ينسى أيام بطولة كأس آسيا شهر يناير الماضي؟ ومن ينسى حديث الجرايد عن رغبة بعض الأندية في التعاقد مع نجومنا، ولكن كل هذه العروض بقيت مجرد كلام وربما أساساً لم تكن سوى كلام، لأنه ربما في أوروبا يدركون جيداً أن الخليجين من الصعب أن يتنازلوا عن نجومهم ويتركوهم يذهبون لخوض تجارب احترافية، وربما أيضاً اللاعب الخليجي بشكل عام يدرك أنه إذا احترف في الخارج فإنه لن يحصل على نصف الراتب الذي يحصل عليه هنا ولا حتى نصف الامتيازات، ناهيك عن الالتزام الحقيقي هناك في كرة القدم والتعامل معها كمهنة لها قواعد داخل وخارج الملعب، بدءاً بمواعيد النوم إلى النظام الغذائي، بمعنى آخر نظام أوروبي احترافي صارم. وحتى تتغير عقلية لاعبينا ويخرج علينا لاعب مستعد للتضحية ومستعد لخوض تجربة احترافية حقيقة فإنه علينا أن نحلم بالصعود إلى كأس العالم.
#بلا_حدود