الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

كأس آسيا

أيام تفصلنا عن إعلان اسم الدولة التي ستستضيف كأس آسيا المقبلة والمزمعة إقامتها عام 2019، وأيام قليلة تبعدنا عن الخبر السعيد المحتمل الذي ينتظره الجميع وهو بإذن الله فوز الإمارات بذلك، لا نريد أن نفرح من الآن ونستبق الأحداث، فالقرار سيحسم في التاسع من الشهر الجاري وملف الإمارات من أقوى الملفات التي تقدمت بطلب الاستضافة. ولله الحمد لدينا كل ما يجعلها من أفضل البطولات في السنوات العشر الأخيرة في حال إسناد التنظيم لنا، فنحن في قلب العالم وكل دول العالم تصل لنا بسهولة بالغة، ونحن مجتمعنا كروي بحت وعلى الأقل نضمن أن الحضور الجماهيري سيكون أكثر كثيراً من ذلك الذي شاهدناه في كأس آسيا في أستراليا، ونضمن أيضاً أن الموجودين على أرض الإمارات سيشعرون بأن البطولة تقام هنا، وأن البطولة ستكون مهرجاناً كبيراً للمواطن والمقيم، ومن ينسى التنظيم الرائع للبطولة عندما استضفناها في عام 1996 البطولة التي لا تزال عالقة في الذاكرة كواحدة من أفضل البطولات من الناحية التنظيمية؟ ومن ينسى تنظيم الإمارات لكأس العالم للشباب عام 2003؟ فما بالك الآن بعد كل هذا التقدم والتطور لنا هنا في الإمارات بفضل من الله عز وجل، ثم حكومتنا الرشيدة التي طورت الفكر في الآنسان في الوقت نفسه الذي تطورت فيه البلد من حيث البنية التحتية ومن حيث التطور العمراني الذي تعيشه الدولة، ناهيك عن عنصر مهم هو ولله الحمد الأمن والآمان، ولا ننسى أبداً وجود جاليات كبيرة لدينا للدول الآسيوية التي غالباً ما تكون طرفاً في البطولة. وانظر إلى أجندة الأحداث الرياضية العالمية الكبرى التي تنظمها الإمارات سنوياً لتدرك أننا لا ننظم شيئاً إلا وأبهرنا العالم بما نقدمه، وخير دليل على ذلك كأس دبي العالمي للخيول وسباقات الفورمولا على حلبة ياس الدولية للسباقات. نحن هنا في الإمارات جاهزون لاستضافة الحدث وبقي علينا أن ننتظر الإعلان الرسمي، ونتمنى أن نكون نحن أصحاب الحق في التنظيم ونعد آسيا بأننا سنبهرها ونبهر العالم كالعادة، ونتطلع إلى ذلك بفارغ الصبر فالنجاح ماركة إماراتية مسجلة.
#بلا_حدود