السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

تسويق المسخ «خراسان»

غالباً هو التنظيم «النجم» المقبل إلى ساحات مسوخ الإرهاب وبناء البطولات الوهمية والروايات الخيالية عنها، وفي الحد الأدنى ربما ما زال أحد التنظيمات المرشحة ويتم تصنيعها ورسم ملامح وموقع وحش المستقبل، أذكر بما كتبته قبل بروز داعش بمقالة «البغاددة» وتم نفخ المسخ داعش، ويتوافر اليوم على قوة خرافية عابرة للحدود أمام إمكانات العالم وأقماره الصناعية. لا أقلل من خطورة بعض عناصره، ولا أتقبل تحويله لتنظيم خارق حتى لو ذهب الإعلام الغربي إلى أبعد مدى في تسويق هذا المسخ وغيره. برز اسم تنظيم خراسان، وأدى إلى شعور شبه جماعي لمحللين وراصدين للحركات الإرهابية بأنه تم اختراعه قبل نحو أسبوع من غارات قوى التحالف الدولي، وفقاً لمدير جهاز الاستخبارات الأمريكي أُعلن أنه «تم القضاء على زعيمه محسن الفضلي»، وتمثل(خراسان) التهديد الأكثر خطورة على المصالح الغربية على الرغم من كون المسمى وفقاً لتسمية أفراد التنظيم له يشير لإقليم خراسان أي «أفغانستان وباكستان»، والتسمية تشمل بلداناً خطط لصهر حدودها مثل سوريا والعراق، ليبيا وتونس. والمهم بمجرد الإعلان عن التنظيم تداول مراقبون تأكيدات بعدم رصد أي معلومات عن خراسان، وكأنه خرج من العدم، وفي سوريا جذوره نابعة من تنظيم القاعدة الأم، وتفاقم التشكيك نتيجة المبالغة بالتصريح أنه الأكثر خطورة وتهديداً في تعليق المحللين المتخصصين وذكروا أنه قد يكون مجرد «اختراع أمريكي». الظهور الثاني قناة «سي إن إن» الأمريكية وتقرير مجلة الإكسبريس الفرنسية ديسمبر2014، وذكرت أن قائد مجموعة خراسان، الفضلي، ومساعده الفرنسي ديفيد دروجون على قيد الحياة، على الرغم من تعرضهما لغارتين أمريكيتين بطائرة بلا طيار استهدفتهما في السادس من نوفمبر 2014، نقلاً عن مصادر استخباراتية في باريس وواشنطن، دروجون استهدف بصاروخ أطلق على سيارة يستقلها بسوريا، لم يقتل، نقله الجهاديون لتلقي العلاج. التقرير ستتعالى فيه النغمة الهوليوودية، ويعتبر دروجون هدفاً أساسياً (لكل) المخابرات الغربية والدولية، لخطورته وقدرته على التسبب في أضرار (خطرة محتملة)، نظراً لخبرته (الطويلة) في الإرهاب على الرغم من حداثة سنه (25 عاماً)..! مجموعة خراسان، تعتبرها المخابرات الأمريكية والغربية، (أخطر) المجموعات المرتبطة بالقاعدة، ويشرف عليها المقرب سابقاً من أسامة بن لادن، محسن الفضلي، هدفها تنفيذ عمليات نوعية في أوروبا وأمريكا، وهو معروف بين الدوائر الاستخباراتية الدولية لقِدم تورطه في الإرهاب في الكويت ومحاكمته أيام كان حدثاً، والفرنسي دروجون المعلومات عنه فقيرة و«شبه معدومة على الرغم من خطورة الأدوار التي يلعبها». كيف تجتمع الخطورة وهذه التوقعات مع جهل بالشخصية، وهناك تضخيم في الظهور الثالث لتنظيم خراسان .. يتبع.
#بلا_حدود