الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

تنظيم خراسان

استكمالاً لمقالة أمس حول قرب ظهور التنظيم الإرهابي المرشح مستقبلاً لتسليط الأضواء عليه، وردت معلومات عنه ضمن تقرير مشترك في جلسة عقدها البنتاغون نهاية الشهر الماضي، قدمته ضابطة الاستخبارات السابقة بالجيش الأمريكي، جيسيكا ماكفيت، مديرة البحوث بمعهد دراسات الحرب في واشنطن، والمحللة بمجال مكافحة الإرهاب بمعهد دراسات الحرب الأمريكي، هارلين غامبير، نشرته صحيفة «وول ستريت»، وناقش تفاصيل مرتبطة بأطماع داعش. وردت المعلومات المرتبطة بتنظيم خراسان في دراسة عنوانها «ملخص استخباراتي عالمي عن تنظيم داعش» تشير إلى تنفيذ التنظيم استراتيجية عالمية عبر ثلاث دوائر جغرافية، يهمنا ما ورد فيها ويرتبط بتنظيم خراسان، إذ تقع الدائرة التي يسميها الملخص الاستخباراتي «الحلقة الداخلية» في قلب القتال، وتشمل الأرض التي تستمد منها داعش اسمها، العراق والشام (سوريا والأردن ولبنان وفلسطين وإسرائيل) دس الصهاينة والكيان المحتل كمستهدفين من الأمور الهزلية للإيحاء بأمر لم يرد في توجهات أو تحركات التنظيمات الإرهابية، والمهم أن «الحلقة الخارجية» القريبة تضم بقية منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تمتد إلى أفغانستان وباكستان. مهمة داعش في الحلقة الخارجية القريبة التمدد الإقليمي، وقد أعلن قيام ما يسمى بـ «الولايات» في المناطق التي يضربها الإرهاب أو يستهدفها ومنها ليبيا واليمن والجزائر و«خراسان»، وهو الاسم التاريخي للمنطقة التي تضم أجزاء من أفغانستان وباكستان وإيران والهند. باختصار يزعم التقرير الاستخباراتي أن استراتيجية داعش تشمل التعاون مع جماعات محلية منظمة تمده بالموارد والتدريب لتزيد من فعاليته القتالية وفي مقدمتها تنظيم خراسان. بالعودة إلى الزعيم الأوروبي الفرنسي دروجون (25عام) وذكرت أمس أنه المسؤول الأول عن «الأوروبيين» في تنظيم خراسان باعتباره كان مسيحي الأصل وفرنسي النشأة، والأقدر على التعاطي مع الفرنسيين الغربيين، ويشرف على تدريبهم وتأهيلهم لتنفيذ عمليات إرهابية في دولهم الأصلية بعد نجاحهم في العودة إليها، في بداياته تنقل بين الحدود الباكستانية الأفغانية وإيران، والتحق بوحدات التفجير والعمليات الانتحارية في القاعدة واكتسب مهارات كبيرة بفضل أستاذه البلجيكي من أصل تونسي، معز الغرسلاوي، أحد قدامى الحركة الجهادية في العالم، ويعد من العناصر الأساسية في الشبكة الأوروبية التابعة للقاعدة، قبل تأسيس مجموعة جند الخلافة، التي تحولت لاحقاً بعد مقتله عام 2011، إلى النواة الأولى لتنظيم خراسان. وفقاً للتقارير الاستخباراتية تحول دروجون، إلى سوريا بتوجيهات من قيادة القاعدة لتشكيل مجموعة تخترق الدول الغربية لتنفيذ عمليات نوعية بداية من عام 2013، ربما مسألة وقت ونرى التنظيم الغامض يتوهج وتتصدر أخباره الفضائيات.
#بلا_حدود