الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

صوت المرأة والفوز الساحق

على الرغم من ثقتي بفوز الملف الإماراتي الخاص باستضافة بطولة آسيا 2019 بالأغلبية أو بالإجماع، إلا أنني عشت بعض حالات القلق والخوف من مفاجأة غير متوقعة، بعضها كان مشروعاً والآخر كان مبالغاً فيه، لذا رجعت أُعيد حساباتي من خلال الورقة والقلم واستعرض النقاط الإيجابية التي تغرس في نفسي الأمل وتقتل الخوف في داخلي، فوجدت العديد من الأمور الطيبة التي أعادت إليّ نسبة كبيرة من ثقتي بالفوز المطلق. هل هذه المراجعة يمكن أن تستقر وتقضي على القلق تماماً، أم أن نسبة الخوف المشروع ترتفع كلما اقترب موعد التصويت وإعلان الملف الفائز؟ استفزني هذا السؤال حتى أصبح عندي الأمل بالفوز والخوف من المفاجأة مثل المد والجزر. ماذا يريد الآسيويون من بطولة ستقام بعد أربعة أعوام؟ يريدون مكاناً آمناً وجميلاً وملاعب مجهزة بأحدث التجهيزات وصالحة لاستضافة المباريات، ويفضلون أماكن إقامة يشعر فيها اللاعبون والإداريون والبعثات بالراحة التامة، وملاعب تدريبات ومواصلات واتصالات وغيرها. بعد أن أجبت عن هذا السؤال، ارتفع مؤشر الثقة عندي مجدداً وأزاح القلق، ولمزيد من الاطمئنان استرجعت حركة الطيران في مطارات الدولة، والشركات الناقلة العملاقة، وقرب المسافة بين المدن التي تضمنها ملفنا الخاص بالاستضافة والتجارب السابقة. استرجعت أيضاً مباريات المنتخبات الآسيوية الرسمية والودية التي أقيمت على ملاعبنا خلال الفترات السابقة ورضا البعثات عن الإقامة وملاعب التدريب وحسن الاستقبال والضيافة، وغيرها من الأمور الإيجابية الطيبة، فضلاً عن التسهيلات المقدمة إلى جماهير تلك المنتخبات الآسيوية. أقامت معظم المنتخبات الآسيوية لكرة القدم معسكراتها في الإمارات بسبب الظروف الملائمة لنجاح خططها ومبارياتها التجريبية قبل خوض المنافسات الرسمية، وكذلك أقيمت مؤتمرات رسمية ودورات في التحكيم والتدريب وغيرها أشرف عليها الاتحاد الآسيوي وشعر المشاركون فيها بالرضا التام. هذا الشريط جعلني أثق بأن الأغلبية لديها الرغبة في أن تكون بطولة آسيا 2019 في دولة الإمارات العربية المتحدة، لكنني لم أكتف بالأغلبية، بل أردت الفوز بالإجماع، لأن ملفنا يستحق ذلك، وبإمكانه تحقيق ذلك الإجماع، أدركت أن قضية مهمة تحقق لنا هذا النجاح الباهر، وبالفعل ناقشها الأعضاء بحرص قبل أن يعلنوا النتيجة .. إنها قضية السماح للمرأة بحضور المباريات، ولأن أسرة كرة القدم في العالم شهدت الحضور اللافت للمرأة خلال البطولات القارية والدولية السابقة التي استضافتها الدولة، فقد قطعت هذه الشهادة الشك باليقين وأعلنوا الفوز الساحق للملف الإماراتي.
#بلا_حدود