الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

ملعب في دبي

هي مدينة الجمال، ومدينة لا تعرف المستحيل، ومدينة عُرفت كمركز للاقتصاد والسياحة، وفي عمقها هي مدينة تعشق الرياضة وكبرى البطولات التي تقام فيها من تنس وسباقات خيول، واحتضان سباقات الطواف على أعلى مستوى، ولكن مع هذا فإن هناك شيئاً ما ينقص هذه المدينة الساحرة؛ ألا وهو ملعب كرة قدم بمواصفات وتصميم عالمي، ملعب يتناسب مع اسم وإمكانات دبي، ملعب يجعل شتاء دبي يحتضن لقاءات أوروبية كبيرة، مثلما احتضن ملعب السباعيات المتواضع لقاء ريال مدريد وإي سي ميلان، المباراة التي غصت بها الجماهير داخل الملعب وخارج الملعب، كان العدد ضخماً جداً يحلم بفرصة الدخول في ملعب لا يتسع لأكثر من ثلاثين ألف متفرج، ربما، فتخيل لو كان لدينا في دبي ملعب مثل استاد محمد بن زايد في أبوظبي أو هزاع بن زايد في العين، لربما أقيمت مزيد من المباريات العالمية والبطولات الودية الدولية، ولكان هذا الملعب واجهة رياضية حضارية تضاف لدبي. الآن؛ الحديث عن بناء ملعب عالمي في دبي أصبح مطلباً رئيساً ومهماً مع فوز الإمارات بحق تنظيم كأس آسيا لكرة القدم بعد أربع سنوات من الآن، والحلم يبدو أنه أخيراً سيصبح حقيقة، فنظام كأس آسيا في 2019 سيتكون من ست مجموعات، وهذا يعني أننا بحاجة لمثل هذه الملاعب، خصوصاً أن دبي ستستضيف إحدى تلك المجموعات الست، وبالتالي الملعب سيكون ضرورة. ولله الحمد .. تصريحات المسؤولين في دبي تؤكد أن الملعب سيرى النور قريباً، وهذا ليس بصعب على دانة الدنيا، فالمدينة التي حرثت البحر، والتي بنت أطول مبنى في العالم، بإمكانها أن تبهر العالم بملعب عالمي يكون في الأساس بيتاً دائماً لأحد أندية دبي، ليتم استخدامه بشكل دائم، حتى مباريات المنتخب بإمكانها أن تقام عليه، ولا ننسى البطولات الكثيرة التي تقام في الإمارات بشكل عام، وسيكون هذا الملعب الجديد إضافة قوية للبنية التحتية الرياضية في الإمارات، ويجعلنا نستقبل كأس آسيا في قمة الإبداع والتطور الرياضي، فالإمارات، ولله الحمد، أرض خصبة لكل ما فيه خير وتطور ورقي للإنسان بشكل عام.
#بلا_حدود