الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

أنانية لاعبي الملكي

لم يجد المدرب العالمي الشهير كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد تبريراً للهزيمة الصاعقة أمام أتليتكو بلباو في الدوري الإسباني سوى «أنانية» لاعبيه، رغم أن الهدف سجل في الدقيقة 26. ولهذا التبرير وجهان في أن يكون مقال اليوم، أولاً: أن المدرب الكبير والمحترف والخبير عجز عن تقويم لاعبيه 64 دقيقة لرد الهدف ومن ثم الفوز للاستمرار في صدارة «الليغا»، وفي الوقت ذاته لم يستوعب اللاعبون المحترفون قيمتهم في الاستيقاظ من وهم ضعف الفريق المقابل الذي لقنهم درس الهزيمة. الريال كله نجوم وفي مقدمتهم الأفضل عالمياً (رونالدو)، ومع ذلك عانى «الملكي» في هذه المباراة مكملاً مسيرة التراجع مما أتاح لبرشلونة التقدم وبالتالي سيكون الكلاسيكو القادم فاصلاً في تبوء الصدارة، وبالطبع سيكون «البرشا» بقيادة النجم الساحر «ميسي» حاضراً بقوة لتجاوز الملكي الذي سيقاتل بشراسة لكسب التحدي. ومن هذا المنطلق أقف مع السبب الثاني لمقال اليوم، ويتعلق بنجوم دورينا السعودي وغيره من الدوريات الخليجية والعربية وبشكل عام اللاعبين العرب، فنحن ننتقدهم كثيراً ونؤنبهم على ضعف الاحترافية ولا سيما على الصعيدين التكنيكي والتكتيكي، وهي حقيقة يعاني منها اللاعب العربي بشكل عام دون أن نغفل نجوماً يستحقون كامل التقدير، وفي هذا المقام يجب أن يستفيدوا من مساوئ «الأنانية» التي أسقطت نجوم الملكي. ودائماً ما نطالب لاعبينا بأن يقتدوا بالمحترفين في أوروبا انضباطياً في الغذاء والتدريب والتقيد بتعليمات المدربين، فإذا بالمدرب الخبير أنشيلوتي يتذمر من نجوم لا يقارنون البتة بلاعبينا. والأكيد أن هذا المدرب «البطولي» لا يمكن أن يكون عاجزاً عن فرض شخصيته، وربما أنه يواجه مشاكل داخلية لا يريد الإفصاح عنها حالياً وهو يصارع على لقب «الليغا» ولقب أبطال أوروبا. لكن وعلى أي حال هذا التصريح يستحق التوقف والتحليل لفوائد متعددة، مع ربطه بالتراجع الكبير في منظومة الريال الفنية والهزيمة «الرباعية» من أتليتيكو مدريد والتأهل الصعب جداً أمام شالكة في دوري أبطل أوروبا، وبالتأكيد المباريات القادمة حبلى بالجديد والمفيد. #تغريدة: كل الفرق الكبيرة والبطولية في جميع الدول، تواجه الآن منعطف قوة البدلاء وذكاء المدربين لتحقيق الإنجازات وإثبات التحديات الذهبية.
#بلا_حدود