الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

عندما حضر الجابر

في الوقت الذي بنَت فيه الجماهير الوحداوية آمالاً عريضة على المدرب سامي الجابر ليثبت صحة التغيير الفني الذي أجرته إدارة النادي بإقالة البرتغالي بيسيرو المفاجئة، وجدت الجماهير الوحداوية فريقها يتلقى الهزيمة تلو الأخرى، ليتراجع على سلم ترتيب الدوري حتى بات في المركز الرابع بفارق عشرة نقاط عن العين بعد أن كانت المسافة بينهما لا تتجاوز فاصل المباراة الواحدة. وأمام ذلك الموقف وتلك المحصلة من الطبيعي أن يسيطر القلق على جماهير أصحاب السعادة، التي باتت متخوفة من القادم وتتساءل .. إذا كان الفريق خسر من الوصل بالثلاثة ومن الشارقة بالأربعة، فكيف سيكون الموقف عندما سيواجه العين والجزيرة والأهلي والنصر في أصعب مراحل البطولة. الجماهير الوحداوية أصبحت في حيرة من أمرها تجاه ما يجري لأصحاب السعادة التي غابت مع قدوم الجابر، بعد أن خسر العنابي على يديه، بطاقة التأهل إلى دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، وفقد الكثير من حظوظه في المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، ليفتح المجال أمام التساؤل حول صحة وتوقيت قرار إقالة بيسيرو التي غيرت مسار الفريق من منافس مباشر وقوي إلى فريق سهل المراس ومطمع لفرق دوري الخليج العربي. كلمة أخيرة الجابر الذي أعلن تحمله مسؤولية استعادة هيبة الوحدة واستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 2010، دافع عن اللاعبين ورفض تحميلهم مسؤولية الخسائر، فمن المسؤول إذن؟ وكلنا أمل ألا يطول صبر أصحاب السعادة.
#بلا_حدود