السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

مصر العروبة وثمار الخير

ترتبط مصر بعلاقات وثيقة مع دولة الإمارات للمصالح المشتركة، فكان موقف المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الاتحاد وباني النهضة، في حرب أكتوبر 1973 باتخاذه قراره التاريخي بدعم المعركة القومية حيث قال كلمته المشهورة «ليس المال أغلى من الدم العربي وليس النفط أغلى من الدماء العربية»، واستمراراً لمساندة مصر أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لدى حضوره المؤتمر الاقتصادي الدولي، أهمية دور واستقرار مصر بقوله «إنها قلب الأمة العربية النابض» وسعياً إلى توثيق أوصال روابط الأخوة القائمة على إدراك الطرفين أهمية التضامن والعمل العربي المشترك، اتسمت العلاقات بتواصل مستمر بين البلدين قائم على التعاون المشترك والاستثمارات المتبادلة منذ عشرات السنين. وقد حصدت مصر أخيراً ثمار مؤتمرها الاقتصادي الدولي بالتوقيع على حزمة من الاتفاقات ومذكرات التفاهم، بتكلفة مبدئية قاربت 175 مليار دولار، وشملت عدداً كبيراً من المشروعات المتعلقة بالبنية التحتية للدولة ومجالات الطاقة والإسكان والنقل. وقد تلاحظ أن مؤشرات نجاح المؤتمر الاقتصادي بدأت منذ اليوم الأول لانعقاده متمثلة في الأعداد الكبيرة المشاركة من المستثمرين الدوليين، كما أن دولة الإمارات كانت المستثمر الأكبر في مشاريع مصر منها مشروعات الطاقة والإسكان والمواصلات وأهمها مشروع العاصمة الإدارية الجديدة بمساحة 700 كيلو متر بكلفة 45 مليار دولار الذي خلب ألباب الجميع بضخامته وجماله وتناسقه، وقد ركز في تخطيطه ليكون بؤرة النشاط الاقتصادي بهدف توفير بيئة عمل متكاملة وحديثة وعالية التقنية مع بنية أساسية عالية الجودة، تعمل على إتاحة الفرصة لتخفيف الازدحام السكاني في القاهرة الناتج عن حركة العاملين بالوزارات والجهات الحكومية وغيرها. وسيوفر المشروع نحو مليون ونصف المليون فرصة عمل. إن مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري حقق نجاحاً كبيراً، كما أن العلاقة بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية تمثل نموذجاً فريداً للعلاقات العربية خصوصاً في هذه المرحلة الحرجة في الوطن العربي حيث التحديات التي تواجه الأمة العربية .. وبتكاتف القوة الاقتصادية والاستثمارية والسياسية سيتحقق الأمن والنمو للأمة العربية جمعاء. [email protected]
#بلا_حدود