الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

قمة التأثير

خلال اليومين الماضيين تشرفت بحضور قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، التي أقيمت في دبي، بعد دعوة وجهت لي لحضور فعاليات هذه القمة، وقد كان التنظيم على مستوى جيد، كما هي عادة ملتقيات دبي التي يحضر لها الخبراء وأصحاب التجربة من كل أنحاء العالم، ولحسن الحظ أنه كان لمجال الرياضة جانب من هذه القمة، بخلاف ما يحصل في منتدى الإعلام العربي الذي نستغرب من القائمين عليه تجاهلهم الإعلام الرياضي ورواده، بالرغم من تأثيرهم الكبير على المجتمعات العربية، لكن طموحنا كرياضيين بمختلف قطاعاتنا أن تكون القمة القادمة تتحدث عن تأثير رواد الرياضة في مواقع التواصل الاجتماعي ومرتاديه، حيث إنهم يمثلون الجانب التأثيري الأكبر بالمقارنة مع بقية التخصصات، وإن كان لهم حضور على مستوى الجوائز، إلا أننا ننتظر جلسات حوارية يتم النقاش فيها حول موضوعات تخص الشباب والرياضة. من يتابع مواقع التواصل الاجتماعي في الوطن العربي بدقة، يجد أن للرياضة منها نصيب الأسد بسبب الفئة العمرية المهتمة بهذا الجانب، والتي تشكل النسبة الأكبر من مستخدمي هذه الوسائل الجديدة، في المقابل تجد أن من يعملون خارج منظومة الرياضة يقحمون أنفسهم بشكل أو بآخر في مجال الرياضة، كي يحظوا بمتابعة أكبر تمكنّهم من التأثير مستقبلاً في هذه الشريحة لجذبها إلى مجال تخصصاتهم، كالفنانين والشعراء ومصممي الأزياء، بل إن بعضهم اكتسب شهرته الكبيرة بسبب أحاديثه عن لعبة كرة القدم، وإعلانه لميوله الرياضية تجاه نادٍ معين كي يكسب بذلك تعاطف شريحة كبيرة من المتابعين، وقد ظهر ذلك بشكل جلي لدى كثير من الفنانات والمذيعات اللاتي لا يملكن من المعرفة الرياضية إلا اسم النادي اللاتي (يدّعين) تشجيعه. وبشكل عام، ما تم طرحه في أولى سنوات القمة يدعونا للتفاؤل بنسخ قادمة أكثر تأثيراً ونجاحاً، خصوصاً بعد أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتنظيمه سنوياً في دبي، وهذا ما كنا نحتاجه لنشر وعي أكبر بين مرتادي هذه المواقع الاجتماعية المؤثرة.
#بلا_حدود