الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

رسالة إلى حارس مرمى

يشعر فريق كرة القدم بالاطمئنان عندما يحرس مرماه حارس قوي فطن وذكي، فكثيرون يقولون إن الحارس نصف الفريق، ولو راجعنا أشرطة مباريات من بلدان عدة ومن مسابقات مختلفة وعلى فترات زمنية متباعدة لوجدنا بعض الحراس الذين بقيت أسماؤهم خالدة في الأذهان، حيث ساهموا في تحقيق الأمجاد لفرقهم ومنتخباتهم الوطنية وصاروا رموزاً في بلدانهم. في الجانب الآخر هناك حراس خذلوا جماهيرهم لأسباب عدة، منها عدم الكفاءة وغياب المؤهلات، فضلاً عن أمور أخرى، ومثل هؤلاء الحراس يجعلون بقية لاعبي الفريق في حالة قلق دائم خلال المباريات، لأنهم يعرفون أن الحارس ليس بالمستوى المطلوب، فتهتز ثقتهم ويتبعثر أداؤهم وترتبك أقدامهم ويقل تركيزهم. حارس المرمى في لعبة كرة القدم عملة نادرة وهو حالة خاصة في الفريق، ابتداءً من طول ذراعيه وبنيته الجسمانية وطريقة تفكيره ومدى قدرته على الانسجام مع بقية اللاعبين، فضلاً عن شجاعته وسرعة بديهته. في الإمارات لدينا عدد من الحراس الذين سجلوا أسماءهم في ذاكرة من تابعهم، وما زالوا يحظون باحترام أجيال مختلفة حتى بعد اعتزالهم الكرة، تقديراً لعطائهم والنجاحات التي حققوها مع فرق الأندية أو المنتخبات الوطنية. من أهم أسباب نجاح هؤلاء الحراس كان التزامهم بالتدريبات وتحدي الصعاب وتحمل التحديات التي تواجههم في المعسكرات الداخلية والخارجية، وكلما كبرت أسماؤهم في عالم كرة القدم كبرت التزاماتهم، لأنهم يدركون المسؤولية الملقاة على أكتافهم. التدريب ثم التدريب ثم التدريب، هذا شعار الحارس الناجح، أما الحارس الذي يريد أن يلعب أساسياً مع فريقه وهو يتذمر من التمرين ويختلق الأعذار والإصابات الكاذبة، فهذا حارس يصيب فريقه باليأس والخوف ويهزمه من الداخل قبل أن يهزمه الفريق المنافس. من يعالج مثل هذه الحالات الموجودة في بعض أنديتنا، وهل هناك اختصاصي اجتماعي أو نفسي يستطيع أن يعيد الحكمة إلى هذا النوع من الحراس. هناك من يلتف على تفاصيل العقود الموقعة، ويتعامل مع الأمر عاطفياً، ومن ثمَّ ينعكس هذا الأمر على منتخباتنا الوطنية، وإذا شُجع هذا التمرد ولم يُعالج بالطرق الصحيحة فإننا مقبلون على خسارة «حارس شاب» يمكن أن يخدم الكرة الإماراتية في المستقبل. كل حارس مرمى هو ثروة وطنية نحن في حاجتها، لذا مطلوب من أنديتنا أن تربي الشباب على الالتزام والتضحية، فلا يمكن لنا أن نصنع أمجاداً كروية جديدة من دون حراس مرمى ملتزمين ومؤهلين.
#بلا_حدود