الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

الإمارات عاصمة البطولات

ستكون دولة الإمارات العربية المتحدة مسرحاً لمنافسات مونديال الأندية في عامي 2017 و2018، وهذا الاختيار لم يأت إلا لأن تجربة نسختي 2009 و2010 ما زالت خالدة في الأذهان وقد عبّر الاتحاد الدولي لكرة القدم حينذاك عن عظيم شكره للدولة بسبب النجاح الكبير الذي حققته في تنظيم هاتين النسختين. هناك العديد من القصص الجملية التي كتبها المتطوعون بإخلاصهم، حيث أذهلوا الضيوف بدقة عملهم وحسن أدائهم وقدموا صورة مشرفة عن الوطن والمواطن وأنجزوا أعمالاً رائعة ساهمت في إنجاح النسختين. لعب جمهورنا دوراً مهماً في الحدث وشكل لوحة جميلة على المدرجات إضافة إلى جماهير الفرق المشاركة التي قدمت من مختلف القارات وكان التناغم واضحاً حيث امتزجت فنون التشجيع على مدرجاتنا وليس هناك من ينسى جمهور فريق إستوديانتس الأرجنتيني الذي قدم درساً في الوفاء لفريقه ولاعبيه وطريقة تشجيعه المتميزة. قدمت مؤسساتنا الوطنية والخاصة جهداً كبيراً وشاركت مشاركة تستحق التقدير، لأنها تدرك أهمية أن يكون مونديال الأندية في أبوظبي مختلفاً في كل شيء، كما كان للجاليات المقيمة دورها الفاعل في هاتين النسختين. تحظى الأحداث الرياضية التي تستضيفها الدولة بدعم كبير من القيادة الرشيدة وتقدم التسهيلات اللازمة من أجل توفير كل أسباب التميز في التنظيم وراحة الضيوف من مسؤولين ولاعبين وتهيئة الظروف الملائمة لإقامة الحدث مهما كان نوعه سواء أكان في البر أم في البحر. كل يوم في دولة الإمارات العربية المتحدة هناك منجز جديد لذلك سيجد العائدون إلينا الإمارات بثوب أحلى وبخبرة أفضل وببنية تحتية أكثر متانة من التي أثنوا عليها سابقاً. النسختان الجديدتان ستكونان دافعاً قوياً لفرقنا في المنافسات المحلية من أجل أن تحظى بشرف المشاركة في هذه الملحمة الكروية العالمية، لذا علينا أن نكون قد استوعبنا الدروس من مشاركتنا في نسختي 2009 و2010 وعلينا أن نترك أثراً جيداً في مونديال الأندية في نسختي 2017 و2018. العالم كله بات يثق في قدراتنا على تنظيم أكبر البطولات لأنه يعلم علم اليقين أن الإمارات بلد الإبداع، بلد إذا قال فعل وقد أثبتنا ذلك من قبل وسنثبت ذلك مجدداً. 2017 و2018 بطولة العالم للأندية وفي 2019 بطولة آسيا. لنعلن الآن بصوت عالٍ أن الإمارات عاصمة البطولات.
#بلا_حدود