الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

ليس له منافس

حتى الآن يسير العين بخطى ثابتة في هذا الموسم على مستوى النتائج على الرغم من كثرة الانتقادات التي طالت مدربه زلاتكو داليتش منذ الموسم الماضي وهو الذي استطاع تحقيق كأس صاحب السمو رئيس الدولة - حفظه الله – الموسم الماضي والوصول بالفريق إلى دور قبل النهائي في النسخة الأخيرة من دوري أبطال آسيا، إضافة لتصدره دوري الخليج العربي إلى هذه اللحظة. لكن قدَر الزعيم أن يكون تحت المجهر في كل جوانبه الفنية والإدارية وما يخص اللاعبين كذلك، وإن قيّمت العين هذا الموسم ستجده عانى كثيراً من غيابات لاعبيه المؤثرين في مراحل متعددة سواء في الدوري أو في الجولات الثلاث الماضية من بطولة آسيا، ومع ذلك فالفريق يقدم النتائج الجيدة عطفاً على ظروفه. لم أجد على مستوى الخليج فريقاً مكتمل الصفوف كما أرى في العين على نطاق اللاعبين المواطنين والأجانب فأغلب لاعبيه دوليون ويملكون من الخبرة ما يؤهلهم للوقوف بقوة أمام أي منافس، وحينما تجده يخسر في مواجهة فهو بسبب تقصير أفراده أو تعامل مدربه الخاطئ، ولنا في ذلك أمثلة كثيرة، لكن الكفة تميل دائماً لمصلحة البنفسجي الذي يعرف أصحاب الشأن فيه كيف يتم تسيير الأمور بذكاء، وإن كنت اتفق مع البعض من الجماهير والنقاد في قدرة العين على الاكتساح لو كان يقف على رأس الهرم الفني رجل بمواصفات غيريتس (الجزيرة) أو غروس (أهلي جدة)، حينها كنت ستشاهد فريقاً يدك الحصون غير آبِه باسم منافسه أيّاً كان من الشرق أو الغرب. بقي على العين أن يستمر على ما هو عليه حتى نهاية هذا الموسم فالتغيير المفاجئ سيضر أكثر مما ينفع، وعلى أصحاب الخبرة الإدارية والفنية في الفريق البحث من الآن عن اسم تدريبي يكون قادراً على قيادة الفريق من بداية الموسم المقبل، وحينها سنجد فريقاً يستطيع إعادة أمجاد الزعيم على مستوى أكبر القارات.
#بلا_حدود