الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

روّاد أيضاً في الطاقة البديلة

توجد في الأرض عدة مصادر للطاقة التي يمكن بواسطتها الاستغناء تماماً عن الطاقة المعتادة، مثل النفط والغاز اللذين يستخرجان من باطن الأرض، يشير علماء وباحثون في مجالات الطاقة البديلة إلى الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وطاقة أمواج البحار، ويؤكدون أن في الطبيعة بدائل كثيرة وأكثر نظافة ونقاء للبيئة من الطاقة التي تصدر عنها انبعاثات غاز ثاني الكربون المميت لكل أوجه الحياة. في بلادنا الحبيبة يوجد إدراك لأهمية إيجاد سبل ومنافذ جديدة للطاقة تكون أكثر نقاء وفائدة للبشرية، وبعيدة عن تدمير البيئات كما نشاهده من الطاقة السائدة، بل إن بلادنا تشجع أي جهد دولي يهدف لاختراع وسائل جديدة، بل ندعم كل المحاولات الطموح لإقناع المصانع والمخترعين بجدوى الطاقة البديلة. ولعل ما حدث قبل بضعة أيام من تحليق طائرة بواسطة الطاقة الشمسية لتجوب العالم، هي محاولة للفت الأنظار نحو الطاقة البديلة. إقلاع هذه الطائرة من أبوظبي، جاء لأننا ندعم مثل هذا الجهد النبيل في إيجاد منافذ للطاقة أكثر نظافة وفائدة للإنسانية والحياة على كوكب الأرض، لم نكن انتهازيين ونحارب أي جهد في هذا السبيل لأننا من أوائل المصدرين للطاقة النفطية، بل إننا نضع كل جهدنا مع الجمعيات العالمية وحماة البيئة لإيجاد الوسائل المفيدة الكفيلة بأن تساعد البشرية لتضع اليد على طاقة قوية، وأيضاً أكثر ملاءمة للحياة على مختلف أوجهها. الإمارات اليوم تعد واحدة من أكثر دول العالم استثماراً في مصادر الطاقة البديلة ولدينا مدينة متكاملة تزخر بالتكنولوجيا هدفها الوحيد هو طاقة نظيفة لخدمة البشرية، وما «مصدر» إلا نموذج خلاب نقي قوي لهذا التوجه القوي نحو حياة نظيفة وبيئة خالية من الأمراض. يقال إن الإنسان انحرف وبذل جهداً كبيراً لتسخير طاقة لم تكن مفيدة بذلك القدر، وأنه لو قدّر وانصب جهد الإنسان منذ فجره على تسخير الشمس والرياح وبذل ما في وسعه في هذا الإطار، لكان كوكب الأرض الآن مختلفاً تماماً، والبعض يذهب لأبعد من هذا فيقول إن الإنسان لو كانت جميع محاولاته واختراعاته لتوظيف الشمس لتكون هي المصدر الرئيس للطاقة، لكنا اليوم نشاهد الطائرات الصغيرة الخفيفة تجوب الفضاء، ولكانت أسعارها في متناول الجميع. ورغم تلك الكلمات البراقة، فإن هناك من يؤكد أن ما يحدث اليوم من محاولات لاختراع سيارات وطائرات تطير بالطاقة الشمسية ما هي إلا تصحيح لخطأ كبير.. وبغض النظر عن مثل هذه الأقوال ومدى صحتها، تبقى الحقيقة الماثلة أننا أيضاً في الطليعة في مجال الطاقة البديلة.
#بلا_حدود