الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

كيف نقيس الابتكار? (3)

اليوم أتمم طرح موضوع كيفية قياس الابتكار وفق نموذج عالمي حديث يدعى الأنواع العشرة للابتكار. وأرجو ممن فاته شيء العودة للحلقات السابقة. 1- أداء المنتج أو كيفية تطوير خصائص ووظائف متفوقة في المنتج Product Performance: هذا النوع من الابتكارات يتناول القيمة، الخصائص، جودة المنتجات، تكامل الوظائف، سهولة الاستخدام، السلامة، التكيف، الديمومة، والتصميم الفائق. وهي تتعلق بالمنتجات الجديدة كلياً، وكذلك المحدثة، فضلاً عن توسيع خطوط الإنتاج. في كثير من الأحيان؛ يخطئ الناس باعتبار أداء المنتج هو الابتكار، ومع أهميته إلا أنه من المفيد التذكير بأنه واحد فقط من أصل عشرة أنواع للابتكار، وغالباً ما يكون النوع الأسهل للتقليد من جانب المنافسين. والآن أريد أن تتذكر حروب المنتجات والخصائص التي ظهرت وتم تقليدها من الشركات المنافسة خلال السنوات الماضية وكنت شاهداً عليها. من فرشاة الأسنان سهلة الاستخدام، خصائص السيارات، مروراً بالهواتف المتحركة وتطبيقات الحاسوب وغيرها الكثير. وكل ذلك يتم بسرعة مذهلة، وأما المنتجات التي استطاعت الحفاظ على تفردها وميزاتها التنافسية مدة طويلة فهي الاستثناء من القاعدة. 2- منظومة المنتج أو كيفية إيجاد مجموعة المنتجات والخدمات المكملة Product System: ابتكار منظومة المنتج يمتد بجذوره ليشمل طريقة التكامل والتواصل والعلاقة بين المنتجات والخدمات الفردية لتكوين منظومة متكاملة ومتينة. ويتعزز ذلك بالعمل المشترك، المنهجي، المتكامل، وطرق أخرى تحقق ارتباطات قيمة لمنتجات متميزة ومختلفة. ابتكار منظومة المنتج تساعد على بناء بيئة آسرة ومبهجة للعملاء، وصادة للمنافسين. ومن أمثلته، قطاعات البيع، الملحقات والمكونات الإضافية، حزم المنتجات، والمنصات. 3- الخدمة أو كيفية دعم وتعظيم قيمة المنتج Service: هذا النوع من الابتكار يضمن ويعزز الفائدة والأداء والقيمة الظاهرة للمنتج المقدم. لأنه يجعل المنتج أسهل في تجربته، استخدامه، والاستمتاع به؛ فهي تكشف خصائصه ووظائفه التي ربما يغفل عنها العملاء، ويحل المشاكل ويعبد المناطق الوعرة في تجربة العملاء. ويصبح مذهلاً في رفع مستوى حتى المنتجات الجيدة والمقنعة للعملاء، ويجعلهم يعيدون التجربة مراراً وتكراراً. ومن أمثلته، التجربة قبل الشراء، الضمان، برامج الولاء، القيمة المضافة، التشارك بالخبرة حول المنتج، المعلومات الإضافية، الاستئجار والإعارة، والخدمات التكميلية. 4- القناة، أو طرق تقديم المنتج للعملاء والمستخدمين Channel: وتشمل كل الطرق وقنوات التواصل التي ربطت العملاء بالمنتجات. وعلى الرغم من أن التجارة الإلكترونية برزت كقوة مهيمنة؛ إلا أن القنوات التقليدية مثل المتاجر الفعلية ما زالت مهمة، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بالتجربة الحية للمنتجات. والمبتكرين المهرة غالباً ما يجدون طرقاً متعددة ومتكاملة لعرض خدماتهم ومنتجاتهم على العملاء. إن هدفهم هو ضمان تمكين العملاء من الوصول إلى منتجاتهم متى وأين وبالكيفية التي يرغبون فيها، وبالحد الأدنى من التكاليف والحد الأقصى من البهجة. ولعل من أمثلة القنوات كذلك، المتاجر العملاقة، المعارض الموسمية، الأكشاك، التوزيع، تأجير الرفوف، عند الطلب، القنوات التلفزيونية، والوصول المباشر في المنازل والمكاتب. 5- العلامة التجارية، أو الشخصية التي يقدم بها المنتج أو المؤسسة Brand: ابتكار العلامة التجارية تساعد على ضمان أن العملاء يتعرفون، يتذكرون، ويفضلون منتجات المؤسسة على المنافسين. فالعلامات التجارية العظيمة هي التي تجتذب المشترين، وتحمل هوية مميزة، وتتسم بالشفافية، وتكوّن علاقة عاطفية وتجربة شعورية مع العملاء. وهي عادة ما تكون نتيجة لاستراتيجيات وضعت بعناية ويتم تنفيذها عبر العديد من نقاط التواصل بين المؤسسة وعملائها، ومنها الاتصالات، الدعاية والإعلان، الخدمات التفاعلية، طرق التواصل، والعاملين وسلوك شريك الأعمال. إن ابتكار العلامة التجارية يمكنه تحويل السلع العادية إلى منتجات ثمينة ذات معنى وجوهر وقيمة خاصة بها وبالمؤسسة. 6- مشاركة العملاء، أو كيفية تعزيز تفاعل العملاء Customer Engagement: ويهدف إلى فهم أعمق لحاجات وتطلعات العملاء، واستخدام تلك الأفكار المتبادلة لتطوير صلات قوية ومعبرة بينهم وبين المؤسسة. ومن أمثلته، إضفاء الطابع الشخصي للعميل على المنتج، التبسيط، الإحساس بالانتماء. إن مشاركة أكبر للعملاء توفر مجالاً أوسع للاستكشاف، ومساعدة الشركة لجعل أجزاء من حياة الناس أكثر إثارة، وبهجة، وسحراً. هذا كل شيء وباختصار حول نموذج الأنواع العشرة للابتكار. وقبل أن أنهي حديثي؛ أود التوضيح أن النموذج أداة للاسترشاد وللقياس كما هو الحال في النماذج الإدارية الأخرى، كمعايير التميز الأوروبية EFQM أو منهجية الرادار، أو نموذج التحليل الرباعي SWOT والسداسي PESTEL، وكذلك بطاقة الأداء المتوازن BSC. وأنا أتمنى أن يحظى النموذج باهتمام الجهات المعنية في تنمية الابتكار في الوزارات والمؤسسات، فضلاً عن مكتب رئاسة مجلس الوزراء ومركز محمد بن راشد للابتكار وغيرها من الجهات المعنية. كما يمكن لمراكز الدراسات والبحوث الاستعانة بها لقياس مدى قدرة المنتجات على المنافسة، وكيفية انتشار الشركات من تعثرها في عالم شديد المنافسة وسريع التحول. أتمنى التوفيق لكل المبتكرين والمثابرين، وأن ينفع الله بهم البلاد والعباد. وحتى ألقاكم مجدداً، كونوا بخير. [email protected]
#بلا_حدود