الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

الرؤية اتضحت

اتضحت الآن الأمور بالنسبة للمتسابقين رسمياً على لقب دوري الخليج العربي، وهم العين والجزيرة، ويأتي معهم الشباب، وإن كانت حظوظ العين هي الأقوى بعد أن تمكن من التربع على الصدارة وبفارق أربع نقاط عن الجزيرة، وست نقاط عن الشباب، ما يجعله الأقرب لمواصلة المشوار نحو اللقب، ولكن مع هذا لن نتجاهل حظوظ الجزيرة الذي يريد أن يستغل أي عثرة للزعيم العيناوي حتى ينتزع الصدارة، خصوصاً مع تعمق العين المثير في البطولة الآسيوية التي يتصدر فيها البنفسج مجموعته. العين قبل أمس ضرب بقوة في ملعب الإمارات وهزمه بخماسية، وكان ينتظر هدية نصراوية في ملعبه على استاد آل مكتوم، عندما استضاف الجزيرة، ولكن الضيف رد بقوة على العميد وهزمه بأربعة أهداف مقابل هدف ومع الرأفة، وحال جمهور النصر يرثى له، فهم أوفياء ويزحفون خلفه في كل مكان، فمن الظلم أن تخرج لهم بهذه الصورة في أرضك وتخسر برباعية، بعد أن كنت متقدماً بهدف. محير جداً أمر العميد، فبدلاً من استثمار فوزه ببطولة كأس الخليج العربي ومزاحمة فرق الصدارة، لم نر النصر كذلك، بل حتى لم نر المستوى المأمول من أجانبه، ناهيك عن مستوى بعض اللاعبين المواطنين الذين يلعبون مباراة مع الفريق ويغيبون في التي تليها بداعي الطرد، في مشهد تكرر أكثر من مرة، ولا أحد يعاني من هذا الوضع سوى المشجع النصراوي الذي عليه أن يتحمل ما يحدث لفريقه. فالنصر لا يريد مزاحمة الصدارة، ولا حتى الضغط على نفسه، ولو استغل الوضع لكان الآن في المركز الرابع، والوحدة في المركز الخامس، ولكن العنابي أخيراً استعاد توازنه ورجع لطريق الفوز مع سامي الجابر، هذا الفوز الأول للمدرب السعودي في دورينا، ولا شك أنه فوز أفرحنا جميعاً، فالكل يريد نجاح بوعبدالله مع الوحدة، والكل يريد عودة العنابي، لأن عودته فيها إثراء للمنافسة، ولا ننسى أن العنابي سيلعب دوراً كبيراً في تحديد البطل، لأنه يقابل الجزيرة، ومن بعدها العين، والله وحده يعلم قد تكون وقتها الأمور حُسمت، أو يكون العنابي عاد لصلب المنافسة من جديد.
#بلا_حدود