الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

فاطمة بنت مبارك .. أمّ العرب

إنه لفخر لنا جميعاً أن ينعم علينا القدر بأم الإمارات وأم العرب، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، كم نحن فخورون بإنجازاتها التي غطت الإمارات وخارجها، وآخرها منح سموها لقب «أم العرب» من قبل المنتجين العرب وحملة المرأة العربية، اللذان يعملان تحت مظلة الجامعة العربية .. وهذا اللقب إنما جاء تأكيداً لدورها المجتمعي ومواقفها الرائدة في مختلف المجالات الإنسانية والتعليمية والمجتمعية والأسرية في سائر المحافل الدولية والإقليمية. وجاء الإعلان الفريد ضمن الاحتفال بعيد الأم، فهي أم الإمارات والأم المثالية، صاحبة العطاءِ الكبير، والقدوة الصالحة، للأم العربية التي تمد يد العونِ في مختلف أرجاء العالم من خلال مبادرات سموها الكثيرة للنهوض بواقع المرأة، من خلال المنظمات الدولية والعربية والخليجية ومواقفها الثابتة في مساندة ودعم المرأة العربية والمسلمة لتصل إلى حقوقها، بالإضافة إلى مشاريعها التنموية المتنوعة. كما حرصت على أن تكون المرأة شريكاً فاعلاً في عملية التنمية الوطنية والعربية التي قادها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجعل المرأة أحد محاورها الأساسية في التنمية والنهوض بالوطن حتى وصلت اليوم بنت الإمارات إلى مراكز وظيفية مرموقة، فمنهن الوزيرات وعضوات في المجلس الوطني الاتحادي وسفيرات يمثلن الدولة في الخارج. فبفضل دعمها فتحت لها كل الأبواب ومهدت لها كل السبل لتحقيق النجاح. لقد آلت سمو الشيخة فاطمة على نفسها أن تعمل على الارتقاء بالمرأة الإماراتية وسعت إلى تذليل كل العقبات التي تحول دون انطلاقتها وفتحت مجلسها للقاء سيدات المجتمع بدعم ومباركة من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي وافق على تأسيس أول جمعية نسائية في الدولة وهي جمعية المرأة الظبيانية عام 73 وبعدها توالت أفرع الجمعيات في مختلف إمارات الدولة حيث ارتأت الشيخة فاطمة بنت مبارك توحيد الجهود فأسست الاتحاد النسائي العام في عام 75 ليكون لسان حال المرأة الإماراتية المعبر عن أحلامها وطموحاتها أدى خلالها رسالته بكل أمانة وإخلاص ونجح في بلوغ العديد من الأهداف والغايات إلى أن أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله قراراً بإنشاء مؤسسة التنمية الأسرية برئاسة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتكون إطلالة جديدة للمرأة الإماراتية تواكب بها عصر التكنولوجيا في مطلع الألفية الجديدة .. وتوالت الإنجازات الواحد تلو الآخر .. ويداً بيد إلى أن أصبحت بنت الإمارات يشار إليها بالبنان في جميع المحافل بكل فخر واعتزاز وتقدير ما عكس صورة مشرقة للمرأة الإماراتية. إن هذا اللقب ما هو إلا تتويج لمسيرة سموها الخالدة ولجهودها الجبارة في تعزيز مسيرة الأسرة والمرأة العربية، لتكون أمّاً ليس لأبناء وشعب دولة الإمارات فقط، بل أماً لكل أبناء العرب حفظها الله ورعاها. [email protected]
#بلا_حدود