الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

من المسؤول؟

قبل أن يلملم الموسم الكروي آخر أوراقه استعداداً للرحيل بدأت إدارات الأندية صراعها الخفي على عقود اللاعبين المحليين والأجانب، والصراع الخفي يشمل أيضاً عقود المدربين الذين أصبحوا في مرمى المنافسة الشرسة من جانب بعض الإدارات في أنديتنا، ولأن البضاعة المعروضة في السوق المحلي محدودة، والطلب عليها كبير، فمن الطبيعي أن ترتفع قيمتها وتصل إلى أرقام مبالغ فيها، وأن تتجاوز قيمتها السوقية بعشرات المرات، الأمر الذي من شأنه أن يثقل كاهل الأندية التي تجد نفسها مجبرة على التعاقد مع لاعبين متوسطي المستوى بأسعار نجوم الصف الأول، وهذه حقيقة. وإذا كان ذلك هو الحال مع اللاعبين المواطنين، فإن الوضع مع اللاعبين الأجانب يتخطى ذلك بكثير، خصوصاً في وجود عدد كبير من إدارات أنديتنا تفضل التعاقد مع اللاعبين الأجانب الموجودين في دورينا لكونها تعرف مستواهم من أرض الواقع، بدلاً من المغامرة بالتعاقد مع لاعبين جدد لا يوفون بالغرض المطلوب، وبالتالي تكون الخسارة مضاعفة، وما بين واقع الصراع المحلي في مسألة تعاقدات الأندية للموسم الجديد يبقى السؤال المهم والصعب والمتمثل في من يتحمل مسؤولية الاختيار، الإدارة أم المدرب أم الاثنين معاً؟ كلمة أخيرة بعض إدارات الأندية أنهت تعاقداتها مع اللاعبين قبل أن تتعاقد مع المدرب .. أليس ذلك من غرائب دورينا.
#بلا_حدود