الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

عاد عميدهم

هكذا هي مباريات النهائيات لا يعني كونك الأفضل أن تفوز، وهذا ما حصل أمس الأول بين الأهلي والنصر على نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة والتي أحدث فيها (كيانغ يون كوان) نقطة التحول الكبرى، وأهدى البطولة منطقياً للنصر، باعتبار الفرسان تسيدوا المباراة، حتى أننا نسينا أن ماجد ناصر يذود عن القلعة الحمراء، واستمرت المباراة حتى ركلات الترجيح التي يجيدها (شامبيه) ولم يعرف فيها لاعبو الأهلي الطريق الصحيح. في عرف عاشقي الكرة أن البطولة بحثت عن العميد، وفي رأيي أنه أكثر فريق يستحقها عطفاً على مشواره الصعب الذي تخطى فيه فرقاً عنيدة شدت من عوده وجعلته أكثر صلابة للظفر ببطولة غابت عن خزائنه أكثر من ربع قرن، واستحقت جماهيره فرحة غامرة جالت بهم في أرجاء استاد هزاع بن زايد في منظر سنقبل به فقط لجماهير عميد أندية الإمارات. عاد النصر للواجهة من الباب الكبير، ولن يكون له عذر في الغياب لاحقاً، ولا مجال للتحجج بعدم القدرة المالية، ولم يعد لدى محبيه صبر على تجربة لاعبين آخرين لا يفيدون الفريق، فالموسم القادم أصبح لزاماً عليهم المنافسة على الدوري والدخول بقوة في معترك آسيا، فالسنون العجاف التي مرت على الفريق انتهت. مبروك لكل من عمل لإعادة النصر إلى منصات التتويج، وأخص بالمباركة الجمهور الوفي الذي يستحق كل ثناء فقد كان وقود العودة.
#بلا_حدود