الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

قنوات الفتنة

منذ أواخر 2010 ومع بداية ما يسمى بالربيع العربي الذي لم نرَ منه سوى الفوضى وفصل خريفي دائم، وأنا على صراع مع تلك القنوات المستفزة للمشاعر والتي تتحدى في نشر الفتن تحت مسمى الإعلام الحقيقي والحر، أرباح قنوات الفتنة تتزايد ومعها تتصاعد أعداد الجثث والقتلى، وفي النهاية تربح تلك الشعارات القبيحة في تلك القنوات ويموت الإنسان. ألغيت تلك القنوات ولم أعد أتابعها منذ سنوات طويلة، ولكن يظل الإعلام المستفز مستمراً في كل مكان، وحينما تلغي قناة من جهازك تكتشف ألف قناة، وكأنها أورام سرطانية تجتاح جسد الضمير العربي الهزيل، ولا أرى أي فائدة سوى تعزيز الشرخ بين جدران الوطن العربي الذي نحلم منذ الصغر بأن يتوحد، ولكن بسبب عقليات عربية سيظل هذا الوطن عبارة عن ثياب رثة ممزقة. الموت لإسرائيل والموت لأمريكا، هي تلك الشعارات التي يرددها الناس، بينما نرى تلك الدول التي نتمنى لها الموت تتطور غير آبهة لما يفعله الإنسان العربي بأخيه العربي، بدأت تلك الدول بشرارة وزادها الجار الذي لم يعد يطيق جاره، والرسول عليه الصلاة والسلام أوصى بسابع جار يا بشر. قنوات الفتنة تزرع نباتات قاتلة مسمومة، مغموسة بسم الكره والعنصرية، تبث على مدار الساعات ما يريده أي عاطل وباطل وأحمق، ويصبح الكره كسباق تتابع يصل من فم إلى أذن ومن ثم من عقل إلى قلب.
#بلا_حدود