الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

دول الخليج ومكافحة التعاطي

سأكتفي بالإمارات والسعودية لتقييم تجربة مكافحة التعاطي في دول الخليج، الإمارات وصلت لتنفيذ «الحدود القصوى» فيما يتعلق بوجود منتجات التبغ في الإعلانات التجارية ووسائل الإعلام، وفقاً للدكتور علاء الدين العلوان، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية. وعن تقييم المنظمة لسياسة الإعلانات التجارية لمنتجات التبغ في الإمارات، تقول الدكتورة فاطمة العوا، مسؤولة مبادرة التحرر من التبغ بمنظمة الصحة العالمية: الإمارات من أنجح دول الإقليم في سياسة المكافحة وصلت إلى «الحدود القصوى» في هذا المجال، وما تحتاجه الإمارات ودول الإقليم السيطرة على جائحة التبغ في «المسلسلات والأعمال الدرامية المروجة عن التبغ بشكل مباشر». وفي السعودية أعلن الأسبوع الماضي عن بدء العمل على «منع كل وسائل الإعلام السعودية» من عرض أي لقطات لمدخنين، في المسلسلات أو الأفلام الأجنبية أو الإعلانات أو البرامج والمطبوعات، بالتزامن مع رفع رسوم التبغ ومشتقاته، تشمل المكافحة «قص مشاهد تدخين السجائر والشيشة والجراك والغليون والنشوق وغيرها من مشتقات التبغ في وسائل الإعلام»، ومنع التدخين في الأماكن المحيطة بالمساجد، ومنع استيراد الألعاب المشابهة للسجائر ومنع بيعها لمن أعمارهم تحت 18 عاماً، ومنع بيعها في وسائل النقل العامة الجوي والبحري والبري، ومنع منتجات تحمل إعلانات للتبغ. وستصدر لائحة تعاقب من يخالف هذه الأنظمة. هذا عن القوانين والسيطرة المحلية، أما الترويج الإعلامي العربي فيحتاج حزماً وجهوداً تراكمية لتحجيمه. [email protected]
#بلا_حدود