السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

صحافة صفراء

تحول بعض الأفراد في الآونة الأخيرة إلى ما يسمى بالصحافة الصفراء في مواقع التواصل الاجتماعي، بحيث نرى الكثير منهم، وللأسف هم من يتم دعمهم من التجار والرعاة، وأكبر مصيبة أن البعض خرج إلى الدنيا بلا هدف، تدار أعماله من قبل «مديري أعمال»، وكل ذلك بسبب ما ينشرونه من أمور تثير الرأي العام، تماماً كما تفعله تلك الصحف الصفراء، زيادة متابعين وربح على رأس المجتمع الذي ظهر فيه جيل كامل مؤمن بأن كل من يثير الجدل هو الصح. لا أعلم لماذا بعض البرامج التلفزيونية اتبعت النهج السيئ نفسه، وباتت أهم برامجها هي تلك التي تعرض الشائعات والأخبار المستفزة، وكأن العالم الذي نعيشه عبارة عن فضائح وأسرار مكشوفة، وبعض الشخصيات التي ظهرت منذ فترة وجيزة مثل الطفيليات المسببة للجرب في جسد المجتمع، تقتات على أصغر العقول ومن بات اليوم للأسف يدعم تلك الظواهر السلبية التي تعيش على الفضيحة وطرح المسيء تحت مسمى جريء في طرحه. لو أخذنا «لفة» سريعة على تلك المواقع لأكلتكم الصدمة، الصدمة عندما ترى الجميع يتجه إلى تلك الهاوية ظناً منهم بأنها أمثل طريقة للشهرة والمال، نعم للأسف من روّج ودعم تلك المخلوقات غير البشرية مؤسسة ضخمة، والدعم لا ينقطع عما نسميه بالصحافة الصفراء. معلومة: سميت بالصحافة الصفراء نظراً لأنها كانت تطبع على أوراق صفراء رخيصة الثمن.
#بلا_حدود