الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

جماهيرهم بالبنات أكثر

يميل الإنسان مع ما تهواه نفسه ودائماً تجده ينحاز إلى ما يحب، لكون عاطفته تجره نحو ذلك أكثر من عقله، وفي كرة القدم يتضح ذلك جلياً عند جماهيرها، فتراهم يبالغون في وصف ناديهم ويضخمون ألقابه، وفي المقابل يزدرون من المنافس ويصغّرون إنجازاته، ويعتقدون أن هذا هو الولاء السليم لفريقهم. في تركيا، حيث أقضي إجازتي، سألت عن أكثر فريق يمتلك جماهيرية، فلم أجد جواباً مقنعاً أو ثابتاً، أحدهم يقول «غلطة سراي»، ومن بعده يبدأ جدول ترتيب الجماهيرية عند البقية، وآخر يرى أن جماهيرية «فناربخشة» تزيد إن حسبنا جماهيره من الفتيات! في إسقاط صريح يشابه ما نسمعه من بعض جماهيرنا، وآخرون يلتزمون الحياد ويعتقدون أن الجزم بالأكثرية ضرب من المستحيل. حرصي على السؤال عن هذا الأمر هو بحثي الدائم عن طبيعة السلوك العام لجماهيرنا وهل يختلفون عن غيرهم أم لا ؟ ولماذا دائماً نتخوف من تعصبهم وأن ذلك يفضي إلى مشاكل وخيمة في المستقبل. حالة الإدعاء بأن جماهير هذا النادي أكثر من ذاك موجودة لدينا بشكل كبير، فلا يمكن أن تجزم بتفوق جماهيرية العين على الوصل في الإمارات أو الهلال على النصر في السعودية، لذلك يجب أن يتم حساب الجماهيرية بأمرين اثنين: أولاً حجم الحضور الجماهيري في المدرجات، وثانياً مدى استفادة الأندية استثمارياً من جماهيرها، وركزوا على الثانية.
#بلا_حدود