الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

لا عودة للوراء

دائماً نبارك لسقوط أي محفل مستبدٍّ وراغب في أن يستحوذ على قدر أوسع من الصلاحيات السياسية في أي بقعة من بقاع العالم، ما حصل في تركيا من فشل حزب العدالة والتنمية في الحصول على الأغلبية المطلقة في البرلمان يعد فتحاً لحزب الشعوب الديمقراطية ولمكونات الشعب التركي ككل. قالت تركيا كلمتها، ورفضت إجراء تعديلات على مواد الدستور، وتغيير طبيعة النظام السياسي، ومترتبات مشاريع أردوغان السياسية مجهولة المصير، لقد أثبتت تركيا أنها بلد مؤسسات، وليست رغبات أفراد وأحزاب مغامرة. النجاحات الاقتصادية لا تؤدي بالضرورة إلى نجاحات سياسية على مستويات داخلية أو دولية، لكن أنصار أردوغان من العالم العربي عادة ما يربطون هذه بتلك، وبذلك فهم يقزمون من رغبات الشعب التركي عن طريق عقد المقارنات الاقتصادية بين أردوغان وبين بعض الأنظمة العربية، لكن حصر تركيا في نظرة ضيقة بأنها مجرد أردوغان ونهضته الاقتصادية لدى بعض الموالين من العرب ليس إلا ضيق أفق في الفكر، فتركيا هي أكبر من الجميع الموجودين داخلها .. وهي للجميع. فشل أردوغان في تحقيق حلمه بتحويل تركيا إلى النظام الرئاسي الذي يحكمه من يحتكر الحكم في شخصه، رغبات الشعوب هي الفصل، والشعب التركي اليوم أعلن بوضوح رفضه للاستبداد والديكتاتورية، وأن الشعب التركي لا ينوي منح أردوغان الفرصة للرجوع به إلى عهود السلطنة التي أخرت تركيا سياسيا والمنطقة برمتها .. فمبروك لتركيا. [email protected]
#بلا_حدود