الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

خلف الستائر

كثيراً ما نجلس مع أصدقاء أو غرباء وهبهم الله مالاً أكثر منّا، وربما كانوا أكثر جمالاً، وقد تكون منزلتهم الاجتماعية أعلى، وأشياء كثيرة أخرى قد تشعرنا بأننا أقل منهم، لكنه شعور ليس في محلّه، فلا وسامتهم اصطنعوها هم، ولا طولهم، ولا اخترت أنت أو هم ذاك الأصل الذي تنتمون إليه. فلا تبخس نفسك حقها فيما ليس لك فيه يد، وليس بمقدورك تغييره، وإنما عليك أن تشعر بالنقص إذا ما كان تحصيلك العلمي أو الثقافي أقل ممن حولك، أو أن وزنك أكثر بكثير من الحد المعقول، فهي أشياء بمقدورك تغييرها ولم يثنك عن ذلك غير الكسل وضعف الهمة لو تمعنت فيما لديك من إيجابيات وأدركت نقاط قوتك وعملت على تطويرها لأدركت نعمة الله عليك. كثير من الرموز كانوا يشكون نقصاً ما في حياتهم، لكنه لم يمنعهم من المضي قدماً نحو تطوير ما لديهم حتى أصبحوا جذوة يلتمس العالم نورها، فها هو لقمان الحكيم العبد المملوك يستشهد بكلامه رب السموات، وكذا هو حال شكسبير الدميم، والجاحظ الذي ضرب به المثل في القبح وهو أحد أئمة الأدب، وأمثال هؤلاء كثير جداً، لكن ما نقص لديهم صيروه دافعاً، وليس عثرة، فأضافوا لهذا الكون جمالاً على الرغم من نقص جمال وجوههم، لأنهم عرفوا مواطن الجمال لديهم واستثمروها. داخل كل واحد منا ضوء مُختبئ، ينتظر أن تمتد إليه يد تزيح عنه الستار ليعم أرجاء روحه، يد ليست مشغولة بتفقّد عيوب الآخرين.
#بلا_حدود