الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

منصّة العقوبة

تضم مؤسساتنا الرياضية عناصر مُخلصة ومبدعة في عملها قادرة على إيجاد الحلول المناسبة للأزمات الصغيرة والكبيرة، وفي الوقت نفسه تضم هذه المؤسسات عناصر كسولة لا يشغلها أي شيء غير انتظار نهاية الشهر لاستلام الراتب، فضلاً عن وجود عناصر مدمرة تعمل على تحطيم معنويات أصحاب المبادرات ووضع العراقيل أمامهم، وهؤلاء ينشطون عندما يكون المسؤول عن المؤسسة الرياضية غير مبالٍ بالإنتاج ولا بنوعيته، فيطاردون كلّ من يحاول أن يبرز من خلال عملٍ إبداعي أو تقديم أفكار خلاّقة، حتى تتحول المؤسسة إلى بيئة طاردة تُبعد المخلصين والمبدعين. من الرائع جداً أن يُكرَّم العنصر المبدع المنتج المؤثر في محيطه عبر مؤسسته أو عبر جهات أخرى تقديراً لعطائه، وهذا أمر يحفّزه ويحفّز غيره على رفع مستوى الإنتاج وتحسين نوعيته، لكن المعاناة الجديدة الحقيقية التي يعانيها المبدع المُكرّم هي أن يقف إلى جانبه على منصة التكريم الأشخاص الذين حاربوه وحطموا معنوياته ورموا في سلة المهملات كلّ مبادراته. نحن في حاجة ماسة إلى أن نجعل منصة التكريم نزيهة نظيفة لا يرتقيها حُفاة العقول، ولا يبلغ سلّمها من لم يُعط، وأن نجعلها عصية على كل من يلوث بيئتنا الرياضية. منصّة التكريم قد تتحول هي الأخرى إلى منصة عقوبة بحق المبدعين إذا جمعت على خشبتها المستحقين وغير المستحقين.
#بلا_حدود