الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

تجرّأ على أن تكون نفسك

«تجرّأ على أن تكون نفسك» .. أندريه جيد. كلمة «افعل أو لا تفعل» عملية خنق وتجريد من الإرادة، إلا لأولئك أصحاب الإرادة الحرة والصلبة، فإنهم يُمانعون ويُقاومون ولا يرضخون وذلك لأجل إثبات ذاتهم، يتجرؤون كي يكونوا أنفسهم، وبالفعل فإن العوائق التي تُواجهنا في طريق تحقيق ذواتنا كثيرة، رهابات والدية، ورهابات اجتماعية، ورهابات وظيفية واقتصادية والخ، وتتطلب الكثير من الجرأة والشجاعة لاقتحامها وتجاوزها، كلها في النهاية تتكاتف كي تحرفنا عن مسارنا وتأخذنا في اتجاه نكون فيه أشخاصاً يرضى عنا الآخرون، وفي المحصلة ذلك «الشخص» لن يكون «نحن». ولكن إلى أي درجة علينا الإصغاء إلى أنفسنا ومكنوناتها ورغباتها وأحلامها؟ مُطلق هذه العبارة الشهيرة هو أندريه جيد، كاتب فرنسي حائز على جائزة نوبل، ولد في عائلة برجوازية، عاش طفولة مشوشة، عانى الأمرين من تسلط أمه المتشددة، وفي عمر الأربعين اكتشف هويته المثلية وعند ذلك قرر أن يعيش حسب طبيعته، له مؤلفات شهيرة يتغنى فيها بحبه للغلمان، أندريه مشى وراء نفسه وتجرّأ على كل العوائق، ولكنه مشى بعيداً جداً حيث إنه أضاع نفسه ولم يجدها حسبما يزعم. إن الخط الفاصل بين حقيقة النفس وإغوائها دقيقٌ وحاسم مثل شفرة السكين، ولكن المعيار الذي يجب أن تقاس عليه صحة الأمور واضح ولا يختلط على عاقل، فمتى ما أمرتك النفس بأمر ينافي الفطرة والفضيلة فذلك من إغواء النفس لا من حقيقتها، لذلك تجرأ على أن تكون نفسك الفاضلة فحسب.
#بلا_حدود