الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

قصة لقب

كان جدي لأبي يعمل صيّاداً، ويغيب شهوراً أثناء رحلاته البحرية، كما كان يصل الصومال عبر البحر الأحمر، وفي إحدى رحلاته اقترب من جزيرة صومالية كان يتّخذها الإيطاليون قاعدة عسكرية لهم فقبض عليه الجنود وضربوه وطالبوه بعدم العودة مرة أخرى، ولدى عودته إلى الشارقة حكى لأهله وأصدقائه ما حدث له، وقصّ عليهم حكاياته هناك، وما تعلمه من كلمات إيطالية، وكلّما يذهب للصيد يتكرر له المشهد من قبل الإيطاليين، وهكذا تعّود الناس في الشارقة على قصصه، وعند اقتراب موعد عودته من رحلة الصيد ينتظرونه لسماع آخر حكاياته، وكانوا يرددون «الطلياني وصل» منذ ذلك الحين لُقب جّدي بالطلياني وأخذ أبي اللقب عن والده وحملته أنا عبر مسيرتي في عالم المستديرة وفي حياتي. هذا ما رواه اللاعب الدولي السابق عدنان الطلياني عن سر اللقب الذي اشتهر به وأكسب نجوميته المزيد من اللمعان، يقول المعلق علي حميد أطلقت لقب «البرنس» على الطلياني عندما سجلّ هدفاً جميلاً، أحسست وقتها أنه ملك المهاجمين، وكنّا تعّودنا أن نرى من أبي حمدان تلك الكرات الملعوبة، وأطلقت هذا اللقب عن قناعة تامة لأنه كان أكثر اللاعبين شعبية في الإمارات، فكل مواصفات «البرنس» تنطبق عليه من حيث الأخلاق والموهبة والتواضع، نعم إنه «البرنس الطلياني».
#بلا_حدود