السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

من دفء بيوتهم إلى ربيع الوطن

رمضان هذا العام يحل علينا وله ميزة سيؤرخ بها الناس مستقبلاً كعادتهم، حدث وطني تغير بعده مجرى تاريخ حياة آلاف المواطنات والمواطنين وأسرهم، مع دخول الشهر الفضيل يوجدون في منازل أخرى فتحت لهم للتعايش مع تجربة مختلفة، ثرية وفريدة من نوعها. مضى عام منذ إقرار «نظام الخدمة العسكرية الإلزامية على مواطني الدولة الذكور، وجعلها اختيارية للإناث»، وصدر في يونيو 2014، التحق الفوج الأول بالخدمة الوطنية والاحتياطية سبتمبر الماضي، وهذا أول رمضان لن يتحلق فيه عدد ليس قليلاً من الإماراتيين مع أسرهم حول المائدة الرمضانية، وستكون طقوسهم مختلفة وروتينهم لا يمت بصلة لما تعودوا عليه باستثناء فترة إجازتهم. من دفء بيوتهم إلى ربيع الوطن في أهم صروحه المنتجة للرجال، حيث تؤدى الخدمة الوطنية في كل من القوات المسلحة، وزارة الدفاع، وزارة الداخلية، جهاز أمن الدولة والهيئات والمؤسسات ذات النظام العسكري، ومن الطقس الرمضاني التقليدي إلى فترات تدريبية وتمارين عسكرية وأمنية ومحاضرات توعوية ودينية ووطنية. ربما يكون هذا الغياب الوحيد المقدر، وفي نهايته الأوسمة تطوق صدور الغائبين وأسرهم التي كسبت من يشاركها التنشئة الوطنية لأبناء الوطن، وغرس قيم الولاء والانتماء والتضحية وترسيخها في وجدانهم، الامتيازات والمنافع أثناء الخدمة تمثل منجماً لتطويرهم وصقل مهاراتهم والارتقاء بكفاءتهم وقدراتهم، وهي أمور يستحقها ثروة هذا الوطن «شبابه». [email protected]
#بلا_حدود