الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

نيمار

عندما انطلقت كوبا أمريكا ظن أغلب عشاق منتخب البرازيل أن هذه البطولة أتت إليهم مثل الرحمة، لتنسيهم إخفاق كأس العالم في الصيف الماضي، وأنهم سيغسلون أحزانهم من خلالها. ولكن، بعد خسارتهم من كولومبيا قبل يومين، وطرد نيمار، ربما بدأت الشكوك تساورهم، فدعونا نكون منطقيين قليلاً ونتذكر أنه منذ عامين والبرازيل تعني نيمار، في الملعب وفي الإعلام هكذا هو الوضع، والجميع يتذكر كيف انهارت البرازيل في كأس العالم الأخيرة أمام ألمانيا عندما غاب نيمار بداعي الإصابة التي تعرض لها في مباراة كولومبيا في ربع النهائي. وها هو التاريخ يعيد نفسه بطريقة ألطف، ربما هذه المرة لأن نيمار سيغيب عن المنتخب من جديد وبعد مباراة كولومبيا أيضاً، والسبب هذه المرة حصوله على الكرت الأحمر بعد تصرفه غير الرياضي في نهاية المباراة. ومن حُسن حظ نيمار ومنتخب البرازيل أن الخصم في المباراة المقبلة هي فنزويلا وليست ألمانيا، ومع هذا يبقى السؤال الأهم: لماذا يتصرف نيمار هكذا؟ ومتى ينضج فكرياً؟ خصوصاً أنه يلعب في نادٍ كبير مثل برشلونة الذي استطاع ترويض سواريز وجعل موسمه يمر دون أن «يعضّ» أحداً، فلماذا لا يعلم نيمار قليلاً من الروح الرياضية وقليلاً من احترام الخصم؟ هل تفوق نجوميته على زملائه في المنتخب وإحساسه بأنه «غير» يعطيه الحق للغرور والتعالي بهذه الطريقة.
#بلا_حدود