الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

حفل العشاء الأخير

كل الرؤساء التنفيذيون للشركات والهيئات والوزارات في الدولة يتحدثون هذه الأيام عن الجودة والسرعة في تقديم خدمات الجهة التي يعملون بها بناء على إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي مؤخراً بانتهاء المهلة التي منحت لهم لتقديم خدماتهم بطريقة إلكترونية أسرع وأفضل. ومع أن سموه قد منح هؤلاء قرابة العامين لوضع وتنفيذ خططهم إلا أن بعضهم يصر على التغريد خارج السرب ليس لأنه من هواة هذا الفعل ولكن لأنه لا ينتمي أصلاً لهذا السرب، كل ما استطاع هؤلاء فعله لتلميع صورتهم هو إطلاق برامج على أجهزة الهواتف الذكية في اللحظة الأخيرة طورت في الهند بمبلغ زهيد وتكون واجهة وهمية لا تخدم الفكرة الرئيسة من رؤية رئيس مجلس الوزراء. على هؤلاء أن يفهموا أن فكرة زيارة العمل لجهة معينة للحصول على خدماتها لم تعد هي الفكرة المقبولة، فالعالم الآن يتكلم عن العمل من المنزل، وبالتالي فإن العميل هو الأولى بمثل هذه الخاصية. عزيزي المدير والذي ستحل مكان من سيتم إقصاؤهم قريباً، لكي تفهم حاجات المراجع عليك أنت أولاً أن تتقمص دوره وأن تمر بالمراحل التي سيمر بها العميل كافة منذ لحظة تقديمه لطلبه وإلى أن ينال مراده، ثم حاول أن تمضي قدماً وأن تقدم شكوى ضد ما حصلت عليه من خدمة، ومدى سرعة حل مشكلتك لكي تضمن أنك قد مررت بكل مراحل العملية هذه، ووقتها فقط ستستطيع أن تحكم على مدى جودة ما تقدمه أنت للعميل من خدمات ثم تدلي بدلوك في موضوع ما يمكن تحسينه منها. لسوء الحظ فإن أغلب كبار المديرين التنفيذيين يكتفون بحضور اجتماعات مغلقة مع فريق عملهم ليتم نقل الصورة له وكما يراه فريق عمله وليس كما يراه العميل، ولهذا فإن الكثير من هذه الصور تكون مشوهة أو ناقصة ولمصلحة فريق العمل الذي يريد أن يداري أخطاءه وعجزه المتواصل عن فهم حاجات العميل ومتطلبات القيادة العليا، ستفشل مثل هذه الإدارات لأن الشخص المسؤول عنها يشغل نفسه بحضور الاجتماعات بدل أن يشغل نفسه بالعمل الميداني بين فترة وأخرى وهو ضروري كيلا ينفصل عن أرض الواقع. عزيزي المدير.. كن متيقناً تماماً بأن الفريق الذي يحيطك حالياً والذي يخبرك بأن كل شيء على ما يرام ويمنعك من سماع صوت العميل سيكون سبب سقوطك الأخير وستكون ممن سيحضرون حفل نهاية خدمتهم المستقبلي بسببهم وتأكد وقتها بأنك ستحضر وحيداً ومن دون فريق عمل يحاول أن يمنع عنك أن ترى أنه حفلك العشائي الأخير. [email protected]
#بلا_حدود