الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

الصوم ومخاطر الرياضة (2)

لا شك في أن للصوم تأثيرات في أداء اللاعب وجهده وربما يعوض ذلك بقوة إيمانه الذي يرفع روحه المعنوية، ولكن الدراسات الطبية التي تم إجراؤها بإشراف الفيفا لم تحسم الأمور وإن كانت قد أثبتت الحاجة إلى نظم وتوقيتات محددة للتدريب والتغذية. ومع ذلك يبقى البديل الأمثل وهو عدم إرغام اللاعب المسلم على اللعب وهو صائم أو إجباره على الإفطار من دون فتوى شرعية، ويتم ذلك من خلال مراعاة الفيفا والاتحادات القارية لتوقيتات المباريات خلال شهر رمضان، وأعتقد أن ذلك ليس أمراً عسيراً في ظل وجود ربع أو ثلث أعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا من المسلمين، أو وجود أغلبية كاسحة من المسلمين في اللجنتين التنفيذيتين للاتحادين الأفريقي والآسيوي ويرأس كلاً منهما مسلم، وللأسف فإن مسؤولينا على المستوى الدولي مهملين جداً في ذلك الأمر والأنكى أن بعضهم أكثر إهمالاً داخل بلدانهم الإسلامية! وهناك اتحادات تحاول الأخذ بأسباب حماية اللاعبين وتؤجل المباريات لما بعد الإفطار مثل اتحاد الكرة المصري الذي يقيم مبارياته في الدوري الممتاز في التاسعة مساء، ولكن يبدو أن ذلك لا يتحقق في بعض مباريات الدوري العربية، ربما لأسباب تتعلق بنواحي أمنية أو لعدم وجود إضاءة في الاستادات. وتخيل كم هو شاق وخطر جداً أن يشارك لاعبون صائمون في مباريات تقام قبل الإفطار في الدوري العراقي ودرجة الحرارة 42 درجة مئوية أو تزيد.
#بلا_حدود