الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

الفن والرياضة

مهما قيل عن فيلم «الشموع السوداء» الذي قام ببطولته اللاعب الأهلاوي صالح سليم ونجاة الصغيرة، يظل من كلاسيكيات السينما العربية والمصرية. لا أنسى فيلماً آخر «رجل فقد عقله» الذي مثّل فيه عادل إمام واللاعب إكرامي. أيضاً فيلم «إشاعة حب» من بطولة: عمر الشريف واللاعب هيكل. القاسم المشترك بين الأفلام السابقة: أولاً، أنها أفلام جميلة. ثانياً، تمثيل الرياضيين. بغض النظر عن أداء الرياضيين على الشاشة، إلا أن اللافت اتجاه بعض اللاعبين المصريين إلى ثقافة الرجعية والتطرف بدلاً من ثقافة الحياة. في الماضي، كان اللاعب المصري يفكر في اقتحام السينما، واليوم يفكر في أن يصبح واعظاً! هذا التحول إشارة إلى الحفر التي وقعت فيها مصر. نستطيع أن نقول أيضاً عن التحول الذي نتحدث عنه، استخفاف صناع السينما بفنهم، واستخفاف اللاعبين بجماهيرهم، فكانت شهرة اللاعب هي المعيار الوحيد لدعوته السينمائية من دون اختبار قدراته، مثلاً: لم أصدق -إلى اليوم- مشاهدة الكابتن المونديالي وأسطورة (الزمالك) جمال عبدالحميد ممثلاً ركيكاً في فيلم رديء مع فيفي عبده (الصاغة). وبجوار كرة القدم، الأسطورة الرياضية أحمد برادة، حاول أن يصبح مطرباً بلا موهبة صوتية، وحاول التمثيل في تجربة فيلم جميل وراقٍ هو (حب البنات) مع المخرج خالد الحجر، لكنه -على ما يبدو- أيضاً بلا موهبة تمثيلية. أعتقد أن تجربة لاعب الزمالك محمد جابر محمد عبدالله الشهير بـ (نور الشريف) من الصعب أن تتكرر خليجياً! [email protected]
#بلا_حدود