الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

الهاجري سارق الصّفّارة

ترك غانم الهاجري بصمة في ملاعب كرة القدم من خلال مشاركته لاعباً في فريق نادي الشعب والمنتخب الوطني، وعلى الرغم من حبّه للعبة إلا أنه حقق نجاحاً عالمياً بارزاً. يقول في إحدى رواياته إن الشيخ فيصل بن خالد بن محمد القاسمي رئيس نادي الشعب سابقاً وفّر كل ما يحتاجه الفريق آنذاك من أجل أن نوفق بين الدراسة واللعب، وكنت أقود الحافلة لأجمع اللاعبين إلى التدريب في الساحة الرملية، ويضيف الهاجري أنه في أحد المواسم خاض فريقه مباراة أمام فريق الإمارات في أبوظبي، وكان حكم اللقاء مرتبكاً وخائفاً، فأدرك اللاعبون أن المباراة ستكون مُضحكة بسببه، وحدث ما توقعه الجميع وفي إحدى الهجمات على مرمى الفريق المنافس سقطت صفّارة الحكم دون أن يشعر وكنت قريباً منه فأخذتها وخبأتها، وبعد انتهاء الهجمة ارتكب أحد لاعبي الإمارات خطأ فأراد الحكم أن يُطلق صفارته لكنه لم يجدها وراح يسأل اللاعبين عنها، فقال «أنا أصلاً مو مرتاح من هذه المباراة»، فضحكنا من رد فعله، وهذا السر كشفته في وقت متأخر جداً وبعد اعتزالي بفترة طويلة. بكى الهاجري لمدة أربع ساعات متتالية عندما خسر فريقه في مباراة فاصلة أمام الشباب للصعود إلى الدوري الممتاز .. كانت تلك مشاركته الأولى مع الفريق الأول بوصفه مهاجماً صاعداً.
#بلا_حدود