الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

رسالة حالة الاقتصاد .. المعرفة

لم تكن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه اللـه، التي جاءت في «رسالة حالة الاقتصاد» تتناول جانباً اقتصادياً بشكل صرف وحسب، بل إنها كانت أوسع وذات بُعد أكبر وأهم، حيث تضمنت في إحدى جزئياتها الحديث عن المعرفة وتنميتها، ورصدت في أي مرحلة تقف بلادنا عندها. قال، أيده اللـه «ستستمر دولة الإمارات في تنفيذ خطة طويلة المدى لترسيخ انتقالنا لاقتصاد المعرفة ـ الذي نتصدر فيه عربياً في الوقت الحالي ـ حيث نستهدف مضاعفة الإنفاق على البحث والتطوير من الناتج المحلي الإجمالي ثلاثة أضعاف قبل عام 2021، إضافة إلى زيادة أعداد العاملين في هذا القطاع من 22 في المئة حالياً إلى 40 في المئة خلال السنوات الست المقبلة بإذن اللـه والوصول بدولة الإمارات من الأولى عربياً في الوقت الحالي على مؤشر الابتكار العالمي لتكون ضمن العشر الأُول عالمياً في 2021». وفي هذه الكلمات جوانب جوهرية عدة، من أهمها توضيح أننا نتربع على المركز الأول عربياً، وثانياً تأكيد أن الطموح هو أن يكون هذا المركز على مستوى العالم، وثالثاً لم يكن هذا الطموح حلماً، بل هو عمل متواصل للوصول إلى الأعلى عالمياً. هنا مكمن النجاح وجوهره الحقيقي الذي يدركه هذا القائد الباسل، ذلك أن السعي نحو المعرفة هو امتلاك القوة والتميز والنمو، فالمعرفة تعني ببساطة متناهية الإدراك والوعي بجميع الحقائق وليس هذا وحسب، بل اكتساب المعلومات سواء بالتجارب أم بالعلوم، ونحن نسعى نحو المعرفة دون كلل، وسنحصل على المزيد من دافعيتها نحو قوة اقتصادية ونمو تنموي مستمر، إن شاء اللـه.
#بلا_حدود