الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

ما الفائدة للإمارات؟

قبل أيام قليلة بادرت الإمارات، ممثلة في وزارة الخارجية، وتبنت حلقة نقاشية حول تحقيق تمتع جميع الفتيات بالحق في التعليم، وعقدت في مجلس حقوق الإنسان في جنيف، بالتعاون مع مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان، وشاركت في هذه الحلقة معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة، وممثلين عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) وغيرها من المنظمات الدولية. ومن خلال الخبر، هذه الحلقة تهدف إلى التشارك في الدروس المستفادة وأفضل الممارسات الدولية بشأن تحقيق تمتع جميع الفتيات على قدم المساواة بالحق في التعليم. معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، أكدت في مستهل مداخلتها، أنه لا يمكن لأي مجتمع تحقيق أهدافه دون تمكين المرأة، وأن المفتاح لتمكين المرأة هو التعليم، ولن يتأتى ذلك إلا بتحقيق المساواة في التمتع بالحق في التعليم من قبل كل فتاة. توقفت ملياً أمام هذا الخبر، الذي نشر في صحف عدة، وكان عابراً أو مغموراً وسط كم هائل من سيل الأخبار والأنباء التي تردنا في كل لحظة، توقفت وسألت لماذا تتبنى الإمارات مثل هذه الحلقة؟ وتسعى جاهدة لإقامتها وجمع كل هذه المنظمات الدولية؟ هل هناك أي هدف اقتصادي أو سياسي يمكن أن يفيدنا؟ الإجابة ستكون لا .. إذن الرسالة سامية ونبيلة وعظيمة، وهي الإنسان ومحاولة نشر القيم وتنمية المعرفة بأهمية العلم والاستفادة من تجربتنا الثرية الكبيرة في مضمار تعليم المرأة، ببساطة متناهية الهدف هو خدمة الآخرين وإطلاعهم على أهمية المساواة والعدالة، وهكذا هي الإمارات دوماً خير عميم للجميع.
#بلا_حدود