الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

قريب جداً

لا يمكن أن تكون كل أندية الدوري مرشحة لتحقيق اللقب، حتى قبل أن يبدأ، فالتوقعات والتحليلات تذهب إلى من يمتلك مقومات تحقيق البطولات من توافر لاعبين محليين وأجانب، إضافة إلى رصيد يتجاوز الأصفار السبعة، وربما الثمانية في الخزينة ومن خلفهم مدرب يحسن التصرف وتجاوز العقبات، لكن قبل ذلك كله لا بد من وجود فكر سليم يدير كل هذه المنظومة بإحكام، وإن كنت أرى أن توافر المال أهم من أي عنصر آخر، لكن ذلك لا يلغي أهمية الفكر الذي يرسم خطة التقدم نحو تحقيق الهدف. في دورياتنا الخليجية نجد أن أربعة أندية على الأغلب هي التي تمتلك المال الوفير والعشرة المتبقية تعيش على إعانات الاحتراف والمجالس الرياضية ودعم الدولة، وتسعى جاهدة للتسديد والمقاربة بفكر يوازي حجم التطلعات، لذلك لا تلومهم كثيراً إنما تنتظر منهم الجد والاجتهاد في تحقيق بطولة كأس أو ما شابه من بطولات النفس القصير. في المقابل، كل الأندية الكبيرة تجدها تفتقد فقط الفكر الإداري الذي يعتبر العنصر المهم الأول لتصريف موارد النادي المادية، لذلك تجد الاستعجال في القرارات والتذبذب في النتائج، وأن حجم ما يتم تحقيقه مع نهاية الموسم لا يوازي ما تم دفعه كميزانية لعام واحد. الخلاصة، يجب أن يكون هناك تقنين للمصروفات كما يحصل في أوروبا وإلا سندفع الثمن غالياً قريباً جداً.
#بلا_حدود