الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

زخم الابتكار

شهد أسبوع الابتكار الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في 22 - 28 نوفمبر، ترجمة تمثل زخم التفاعل المجتمعي الكبير، ومشاركة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ورواد القطاع الخاص، والجامعات والمدارس ومراكز البحث العلمي والدراسات. رغم عدم أهمية الكم مقابل «الجودة» الرقم يشير إلى زخم وإيجابية التفاعل مع العام الأول، لتطبيق استراتيجية الابتكار، وفقاً لوزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار محمد القرقاوي، أيام أسبوع الابتكار شهدت تنظيم أكثر من 1000 فعالية ونشاطاً ابتكارياً وتفاعلياً ودعم الابتكار بتمويل المشروعات احتفاء بالمبدعين والمبتكرين، المساهمين بتنمية وخدمة المجتمع، وإثراء تنويع المصادر الاقتصادية من خلال اختراعاتهم ومبتكراتهم. ولضمان الاستدامة، المدارس الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي، اعتمد فيها تنظيم الأنشطة المدرسية الابتكارية للطلاب بتخصيص «يوم الابتكار» سنوياً بتاريخ 23 نوفمبر. بين أسبوع الابتكار في المدارس والنموذج الواعد، ترجمة رؤية الإمارات للمستقبل كتجربة تراكمية، انتقال «مصدر» منذ إنشائها قبل تسع سنوات من كونها فكرة جريئة إلى شركة «طاقة متجددة» تجارية، وفقاً للرئيس التنفيذي لـمصدر: تتطلع إلى إنشاء منصة للشركات لتطوير التقنيات المستدامة، وتحويل الأفكار إلى مشاريع مجدية اقتصادياً، وحدة دعم «الابتكار التكنولوجي» تنفرد بدعم نمو الشركات الناشئة وتحفيزها، بتركيز شركة مصدر على تقنيات الاستدامة وجذب تلك الشركات، وتوفير الدعم للمبتكرين في الإمارات والدول المجاورة بمجالات الطاقة والمياه والتكنولوجيا النظيفة بالتمويل المالي والتدريب وغير ذلك. للحديث بقية.. [email protected]
#بلا_حدود