الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

صيد اللؤلؤ .. تقليد قديم رابح

لصيد اللؤلؤ في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة تاريخ طويل وحافل بالكثير من الأمجاد والحقائق الثابتة، ولأنني من أشد المهتمين برياضة الغوص، فقد شدني جداً تفاصيل المحاضرة التي ألقاها السيد مدير المشاريع التراثيّة في «جمعيّة الإمارات للغوص»، والتي تضمنت الكثير من الشروح والمعلومات القيّمة. أكثر الأمور التي استوقفتني، والتي كنت أبحث عن بعضها، أجاب عنها المحاضر المتميز بالكثير من الحنكة والأمانة، بدءاً من تحديد مدة الموسم، والذي يمتد لأربعة أشهر وعشرة أيام، خلال الفترة من منتصف مايو حتى بداية سبتمبر، مروراً بطريقة إعداد الصيّادين، والتي تبدأ فعلياً من عمر تسع سنوات بتعليمهم طريقة فتح الصدفات، ولينتقلوا بعدها إلى مرحلة الغوص في سن الـ 12، والتي يمكن أن تستمر ممارستها حتى سن الخمسين. وانتهاءً بمواعيد عمل الصيادين، والتي تمتد بين 12 إلى 14 ساعة يومياً من قبل شروق الشمس حتى غروبها، والمدى المتوسط للغوص، والذي يبلغ عشرة أمتار تحت سطح الماء، باعتبار أن المياه الحلوة والمالحة في الوقت نفسه هي البيئة الأفضل للبحث عن اللؤلؤ، واللآلئ التي يتم جمعها من هذه المياه تتمتع بأفضل لون وتباع بأعلى الأسعار. أما من الناحية الاقتصاديّة فيمكن تصنيف أفضل اللآلئ من حيث القيمة الماديّة، وهي التي تكون بحجم حبة الحمص، وذات الألوان «الصفراء والبيضاء والورديّة والرماديّة»، وللعلم فإن آخر الإحصائيات تُشير إلى زيادة قيمة اللآلئ الطبيعيّة والمستزرعة المتداولة عبر دبي بمعدل 25 في المئة سنوياً. ويبقى أن نعلم، بأن الغوص في دولة الإمارات بحثاً عن اللؤلؤ تقليد قديم ورابح يعود إلى نحو 1000 عام، أي قبل وقت طويل من اكتشاف النفط.
#بلا_حدود