الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

ملتقى أبوظبي لحماية الرياضة

رمي عبوات المياه على أرضية المـلعب، التلفظ بألفاظ جارحة تجاه المنافس، انتشار مقاطع الفيديو المسيئة للبعض والاعتداء على الحكام، هذه من السلبيات التي أشير إليها في ملتقى الرياضة والقانون الذي نظمته دائرة القضاء في أبوظبي، ضمن الجهود الحثيثة للحد من التعصب الرياضي وآثاره السلبية. والحقيقة أن ما ذُكر سلفاً ليس في الإمارات فقط، بل يزداد في السعودية بشكل لا يطاق، والحراك يتفاعل في أكثر من مكان، حيث أُعلن الأسبوع الماضي عن تأسيس مركز للتحكيم في السعودية للتصدي للقضايا الرياضية، كما تكاتفت عدة جهات لوضع برامج تحد من التعصب، وتوسع دائرة الوعي. وفي إطار ما نشرته «الرؤية» أمس، فإن الجهات المختصة في الإمارات تدرس مشروع قانون بشأن المحاكم الرياضية، مع تكثيف الحملات الإعلامية التوعوية لمواجهة ظاهرة التعصب والعنف الرياضي، وتوقيع اتفاقية تعاون مع المعهد الفرنسي للقضاء، بهدف تأهيل أعضاء السلطة القضائية المختصة بالمحاكم الرياضية. ودعا الملتقى إلى إنشاء لجنة وطنية لمكافحة الجرائم الرياضية والتعصب الرياضي، وإطلاق مؤتمر بعنوان القانون ودوره في مكافحة التعصب الرياضي، ومواصلة تحديث التشريعات الرياضية. أيضاً نشر الثقافة القانونية ورفع وعي المجتمع بأهمية الرياضة، والتحلي بالأخلاق الرياضية، وبناء قدرات رجال الأمن المتخصصين في مجال حماية أمن الملاعب والمنشآت الرياضية بالتدريب والاستفادة من الخبرات الدولية. الأمل أن يكون التفعيل فاعلاً على وجه السرعة.
#بلا_حدود