الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

كرة قدم

دائماً ما نسمع التحذيرات في وسطنا الرياضي على مستوى الخليج من مسألة التعصب الرياضي الذي يخشى المراقبون تفشيها بين أوساط الجماهير، ويُردد بين حين وآخر أن الإعلام الرياضي ربما يكون سبباً رئيساً في ذلك، وأتفق معهم جزئياً في ذلك، لكننا يجب ألا ننسى أن للمسؤولين دوراً في ذلك بعدم تحقيق العدالة الرياضية بين الفرق في بعض الحالات، فينتج عنه مطالبة من هنا وهناك وتصعيد إعلامي للقضية ثم تُطالب جماهير الفرق المتضررة بحق فريقها، وهنا يُشعل فتيل التعصب بين أنصار الفرق، وما سبق نظرة شاملة على المشهد بشكل عام. بعض الحالات التي نشاهدها في ملاعبنا تدل على وجود تعصب رياضي، مثل تلك الحادثة التي وقعت في مباراة الجهراء وخيطان ضمن منافسات كأس ولي العهد الكويتي، حينما اعتدي على حكم المباراة وتحوّل الملعب إلى ساحة معركة لا تليق أبداً بأحبتنا في الكويت، وهذا للأمانة مشهد نادر الحدوث في ملاعب الكويت والخليج، وربما أن مسألة الاعتداء على حكام المباريات قليلة الحدوث في الملاعب بسبب الاحتياطات التي اتخذت لحماية سيّد الملعب، لكن السؤال الأهم كيف وصلنا إلى هذه المرحلة. أعتقد أن قضية التعصب وغياب الروح الرياضية واختلال مبدأ الفوز والخسارة في منافساتنا أمر جدير بالدراسة والتمحيص، حتى لا نصل لدرجة يصعب تفادي أضرارها، لأنها في النهاية كرة قدم.
#بلا_حدود