الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

خبير ضليع في المديح

قبل أن يشارك منتخبنا الوطني للناشئين لكرة القدم في مونديال تحت 17 عاماً الذي استضافته الدولة عام 2013، واتحاد الكرة يبحث عن خبير فني للمراحل السنية، لكن الخبراء المعنيين تواروا عن أنظار المسؤولين في الاتحاد منذ ذلك الحين حتى الاجتماع الأخير للجنة المنتخبات. يقول الخبر الصادر عن اتحاد الكرة إن اللجنة اطلعت على التصور المبدئي لبرنامج إعداد منتخبات المراحل السنية لعام 2016، وتقرر تأجيل اعتمادها لحين الانتهاء من التعاقد مع خبير فني وتثبيت الأجهزة الفنية لمنتخبات الشباب والناشئين والأشبال. من حقنا أن نتساءل ما الذي يحدث لمنتخبات الفئات العمرية؟ ولماذا هذا التخبط؟ هناك تراجع في مستويات بعض منتخبات دول القارة الآسيوية، وهناك تطور ملحوظ حققته بعض الاتحادات في مجال الفئات العمرية، لماذا نتبع خطوات الاتحادات التي تراجعت ولا نلاحق المتقدمين؟ أين هويتنا والصورة البهية التي كانت عليها منتخباتنا الصغيرة؟ نحن في حاجة إلى صحوة تنقذ المنتخبات من وضعها الحالي، فليس من المقبول تجميد الخبرات الوطنية التي ساهمت في صناعة مجدنا الكروي وانتظار خبير مجهول لا نعرف ما لديه، وما سيقدم للكرة الإماراتية التي حققت تقدمها بفكر محلي حظي بإعجاب الأسرة الكروية في العالم. يبدو أن الخبير المطلوب عليه أن يكون ضليعاً في المديح إلى جانب اختصاصه.
#بلا_حدود