الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

44 سنة وأنت بخير

جاء اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة هذه السنة مختلفاً عن السنوات الماضية، ليس بالاحتفالات والمسيرات التي طالما كانت متميزة، إلا أن احتفال هذه السنة جاء ببعد سام جديد تمثل بيوم خصص للشهداء والاحتفاء ببطولاتهم التي أضفت بعداً جديداً ليوم الوطن، وهم الرجال الذين ضحوا من أجل الأمن والأمان الذي نعيشه هنا نحن جميعاً مواطنين ومقيمين. دولة الإمارات التي تحتفل بعيدها الـ 44 أثبتت دائماً أنها في المقام الأول بالبناء والتنمية التي أصبحت تدرس على مستوى العالم، والرفاهية التي حققتها القيادة الإماراتية لأبنائها تثير الدهشة بمدى سرعة تحقيق المنجزات في هذا البلد الذي عجزت دول كبرى عن تحقيقه، وكان لا بد أن يأتي يوم ويحتاج الوطن أبناءه المخلصين ليدافعوا عن منجزاته، ولم يخيب أبناء الإمارات الآمال المعقودة عليهم، بل كانوا على قدر المسؤولية وضحوا بأنفسهم من أجل عزة هذا الوطن وهي غاية الجود والكرم من أهل الإمارات أهل الكرم. القيادة الإماراتية الرشيدة ربطت بين الاحتفال باليوم الوطني ويوم الشهيد، وهو ربط كان في محله لأنه بالفعل أصبح هذا اليوم الوطني دلالة على كمّ التضحيات التي تبذل، وتزيد من شعور الانتماء في أقصى تجلياته، وتعطي صورة جلية عن مدى استحقاق الإمارات لكل التضحيات التي تبذل في سبيلها. كل سنة وأنت بخير إماراتنا الحبيبة، وما أجمل الاحتفال باليوم الوطني حين نراه ممزوجاً بالاعتزاز بأرواح الشهداء الأبرار الذين هم من جعل هذا العيد عيدين عيد الاتحاد وعيد التضحية والفداء الذي سطره أبناء الاتحاد.
#بلا_حدود