الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

عندما تنتصر المزاجية

لا أحبذ المقارنات بين زمنين أو جيلين، لأن الظروف تتغير وهنا يكون الحكم غير عادل، أي أن عمل اليوم يفترض أن يكون أفضل من السابق بحكم التطور وزيادة التجارب والخبرات، لكن المؤسف أن تجد عمل اليوم أقل نضجاً من السابق، تحكمه المزاجية والارتجالية وتسيطر عليه الفوضى. عندما أراجع خطط وعمل الأبيض الأولمبي قبل أكثر من أربعة أعوام، وأتابع عمله اليوم أشعر بحزن شديد، فقد كان العمل السابق منظماً ومنسقاً وواضح الأهداف، في حين لا نعرف ماذا يجري الآن. بعد أن اطلعت على قائمة الأبيض ومعسكره القصير، راجعت الإحصاءات الموجودة في موقع اتحاد الكرة الخاصة بالدقائق التي لعبها اللاعبون، فأدركت أن عدم الشعور بالمسؤولية بلغ أعلى درجاته. وجهت رسالة قبل يومين إلى لاعبي الأولمبي بأن يقاتلوا من أجل حلم التأهل إلى الأولمبياد للمرة الثانية حتى وإن كان إعدادهم ضعيفاً. كما أشرت سابقاً إلى أن الذين يريدون الصعود على أكتاف اللاعبين بدأوا بالظهور في الصور وفبركة الأخبار، ولا تستغربوا ضخامة حجم الوفد الذي سيرافق المنتخب إلى الدوحة الشهر المقبل .. نعم، عندما تنتصر المزاجية تحدث الفوضى. على الجهازين الفني والإداري للأولمبي أن يعملا بالإمكانات المتاحة وألا يستسلما لهذا الإهمال، وأن يبعدا اليأس عن اللاعبين.
#بلا_حدود