السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

التحالف الإسلامي والتحديات

لا شيء يبهج كاجتماع كلمة العرب والمسلمين، ولا عذاب يضاهي تداعيات فرقتهم وتمزقهم، لكن نجاح التحالف العربي لاستعادة الشرعية اليمنية وإدارة «عاصفة الحزم، وإعادة الأمل» بجدارة وبصدق القادة، والرجال وفداء الأرواح، منح الزخم والمصداقية لبلورة وإعلان «التحالف الإسلامي العسكري» بقيادة السعودية. بالتأكيد سيواجه التحالف التحديات والنفاق العالمي، وعدوانية المستفيدين والمستثمرين في الإرهاب، وهم كثر، دول وكيانات، ومافيا دولية وتنظيمات إرهابية متحالفة مع هذه المافيا، و«نخب سلبية قاتمة» صدعتنا بعد الإعلان عن التحالف الإسلامي العسكري بمشهد التحليل المهلهل بهستيريا متشائمة، بعيدة عن روح المجتمعات العربية والمسلمة، التي رحبت وشعرت بالقدرة والقوة والاعتزاز. حالة بعض النخب المزرية تقف بصلابة أمامها شعوب ودول تعرف الحكمة وتسلك طريقها، بمباركة «هيئة كبار العلماء في السعودية»، واعتبار محاربة الإرهاب ومكافحته من أوجب الواجبات التي يفرضها الدين الإسلامي، ودعم «منظمة التعاون الإسلامي» للتحالف العسكري الإسلامي لمحاربة الإرهاب، ودعوة دول العالم الإسلامي للانضمام إلى التحالف، وإعلان «الأزهر» ترحيبه بالقرار التاريخي، واعتباره مطلباً للشعوب ودعوة كافة الدول الإسلامية إلى الانضمام إلى التحالف. إلى جانب إعلان دول مؤثرة ومهمة قبولها ومباركتها للتحالف، ودعوتها إلى التوحد مع مبادرات سابقة. التحالف سيحارب «أي منظمة إرهابية»، والإعلام الإيراني أول المهاجمين المعلنين عن المريب الذي يؤكد أن هذا التحالف يستهدفه بهجومه، على الرغم من إعلان شمول أهداف التحالف «مكافحة الإرهاب» من دون تحديد دول أو تنظيمات معينة.
#بلا_حدود