الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

حب ضرير

جلس في جواري مسن بعد الانتهاء من الصلاة، لم تتوقف حروف البركة والدعاء التي كانت تخرج منه بصوت دافئ حنون، وبعد أن انتهى نظر إليّ وظل يحدق في ملامحي، توقعت أنه يعرفني أو أنني أشبه أحد أقاربه، ما هي إلا ثوان حتى بدأ الحديث عن حبه للبلد ولكل من يعيش على أرض هذا الوطن. جلست في مكاني رغم أنني كنت مستعداً للنهوض ولكنه ظل يتحدث عن أجمل ما في هذا الوطن من أمن وأمان، والعلاقة الرائعة بين الحكام والشعب. كان يردد كلمات جميلة فيها حب ووطنية ممزوجة بحروف طاهرة من الأدعية التي يرفعها إلى السماء. اتضح لي فيما بعد أن هذا الرجل ضرير ولكنها لم تكن صدمة، بل الصدمة الكبيرة حينما قال لي إنه لم يحزن قط على فقدانه نعمة البصر، ولكنه اليوم أراد أن يرى ولو لثوان معدودة كل صورة من صور التلاحم في هذا البلد، أراد هذا الرجل الطيب أن يرى الكثير مما سمعه ويسمعه عن مشاهد العز والفخر. شارك في يوم العلم ويوم الشهيد، وكان في قمة الفرح في اليوم الوطني، ويكرر أن هذا الوطن وطن الأبطال، أبطال في نشر السعادة والخير وفي جميع المجالات. كم كانت تلك اللحظات مملوءة بالحب!
#بلا_حدود